أخبار سورياأهم أخبار تركياغير مصنفمرآة البلد

هل يستقر السوريون في تركيا؟ وما مدى استعداد المجتمع التركي للتعايش معهم؟

(متابعة – مرآة سوريا) قال مراد أردوغان، مدير مركز الأبحاث المتعلقة بالهجرة والسياسة في جامعة أيدن، بمدينة اسطنبول، إن ما يزيد عن 110 آلاف طفل سوري ولدوا في تركيا خلال عام 2017، مضيفاً أن: “80 بالمئة من الشعب التركي يعتقد أن السوريين سيستقرون في تركيا بشكل دائم”.

وذكرت وكالة “إخلاص” التركية، الخميس، بحسب ما ترجم عكس السير، أن أردوغان عبر عن دهشته أمام الإحصائيات المتعلقة باللاجئين السوريين قائلاً: “على الرغم من أن المجتمع التركي مستعد لدعم سوريا، إلا أنه يبدو غير مستعد للتعايش مع السوريين”.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا بلد اعتادت على الهجرة، إلا أنها لم تواجه من قبل كهجرة السوريين الجماعية، التي تختلف عن باقي الهجرات من ناحيتي العرق والأعداد، مضيفاً: “5 بالمئة فقط من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون في المخيمات، أما البقية فنعيش معهم في مختلف المدن التركية”.

وتابع: “نصف الطلاب السوريين سيغادرون تركيا بعد إنهاء دراستهم الجامعية، بسبب عدم توفر الفرص الكافية للجميع لدينا، يتعين القيام بما يتوجب حتى لا يغادر هؤلاء الشباب تركيا”.

بدورها قالت التركية “هيدايت شفكاتلي”، الناشطة في مجال حقوق الانسان، والكاتبة الإسلامية: “عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم أصبحت غير ممكنة، وأول ما يتوجب عمله هو أن تقر الحكومة باستقرارهم بشكل دائم في تركيا، من الضروري أن نكون واقعيين في هذا الصدد”.

وأضافت شفكاتلي: “أعتقد أن نصائح وتوجيهات المنظمات غير الحكومية حول اللاجئين السوريين مهمة للغاية، كما ينبغي على السوريين أنفسهم التحدث حول مستقبلهم، مثل هذه الأمور ستعزز الأرضية الديمقراطية”.

وتابعت: “ما حدث للسوريين ليس بخطئهم، ومثل ما نحن بحاجة للاعتياد عليهم، هم أيضاً بدورهم بحاجة للاعتياد على الشعب التركي”.

المصدر
عكس السير
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *