أخبار متفرقة

واشنطن منزعجة من الصين لعدم شفافيتها بأزمة كورونا.. أرقام مخيفة ظهرت بعد إقالة مسؤولين صينيين

قالت وكالة الأنباء الفرنسية الجمعة 14 فبراير/شباط 2020، إن البيت الأبيض أبدى “خيبة أمل كبيرة” بسبب عدم تعامل الصين بشفافية كافية مع فيروس كورونا، معتبراً أن غياب الشفافية يصعّب تحليل الوضع وتقييم مخاطر الوباء وإيجاد علاج مناسب له، ويأتي هذا بعد الكشف عن أرقام مخيفة عن الفيروس القاتل، وذلك بعد أن قامت بكين بعمليات تطهير لمسؤولي الحزب الحاكم في مقاطعتي هوبي وهونغ كونغ المنكوبتين.

ماذا قال البيت الأبيض؟: لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للرئيس دونالد ترامب، قال للصحفيين  “نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب غياب الشفافية من جانب الصينيين”. مشيراً إلى أن الرئيس الصيني شي أكد في وقت سابق للرئيس الأمريكي عن سيطرة بلاده على الملف، معرباً عن أسفه لأن واقع الحال ليس كذلك، وأضاف كودلو: “هل المكتب السياسي صادق حقّاً معنا؟”، في إشارة إلى الهيئة التي تتولى إدارة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم.

عملية تطهير لمسؤولين بالصين: صحيفة بريطانية قالب بأن عدد الوفيات والعدوى بفيروس الكورونا في الصين ارتفع  بشدة، بعد أن غيَّرت السلطات طريقة حسابها للأرقام في خضم عمليات تطهير لمسؤولي الحزب الحاكم في مقاطعتي هوبي وهونغ كونغ المنكوبتين، حيث أظهرت الأرقام التي كشفت الخميس 13 فبراير/شباط 2020، عن أن الوفيات في هوبي زادت 242 وارتفعت إلى ما يقرب من 15 ألفاً، وهي قفزة تقترب من ثلث الرقم الإجمالي حتى الآن.

هل تلتزم الصين بالشفافية؟: سام كرين، والذي يدرِّس السياسات الصينية والفلسفة القديمة في كلية وليامز الأمريكية قال: “الأمر جيد من منظور الشفافية الطبية، لكنه يثير الكثير من التساؤلات، ماذا كان المعدل الحقيقي للعدوى في أوائل يناير/كانون الثاني؟ وهل ستعيد المقاطعات والمدن الأخرى النظر في أرقامها؟”، مضيفاً: “أعتقد أن المواطنين في الصين سيرون هذا سبباً آخر لعدم تصديق ما تقوله الحكومة”.

فيما استمرت التداعيات السياسية للوباء مع طرد عدد من المسؤولين الكبار، إذ استُبدل أمين الحزب في مقاطعة خوبي، جيانج تشاوليانج، وحلَّ محلَّه نائب أمين الحزب في شانغهاي، ينغ يونغ. وفُصل أيضاً أمين الحزب في ووهان، ما غواجيانغ، وعُيِّنََ عمدة شاندونغ، وانغ تشونغ لين، بدلاً منه، إضافةً إلى فصل مدير مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو، شانغ زياومينغ، اليوم الخميس. 

عودة إلى الوراء: لعل أكثر ما أقلق واشنطن هي تطمينات الرئيس الصيني شي، والذي تحدث في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي مع الرئيس الأمريكي، وقال فيها بأن بلاده قادرة على التصدي للفيروس القاتل، وأن جهود الوقاية والسيطرة التي تبذلها الصين تحقق تدريجياً نتائج إيجابية، مؤكداً على أن الصين لديها كامل الثقة والقدرة على دحر الوباء.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *