أخبار سوريا

وجهاء من ريف دير الزور يرفضون لقاء وفد روسي

ردّ وجهاء وشخصيات معروفة في ريف ديرالزور، بالرفض على دعوة روسية للاجتماع في بلدة الصالحية، لبحث التطورات الأخيرة التي شهدتها البلدة، عقب خروج مظاهرات عدة ضد النظام السوري.

وبحسب شبكة “فرات بوست” المحلية، فإن قوات روسية طلبت عبر وسطاء محليين أمس، 28 من أيلول، عقد اجتماع مع أبناء بلدات شرق الفرات، الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، والنازحين في مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، لبحث مطالبهم على خلفية المظاهرات الأخيرة.

وكان العشرات من أهالي ديرالزور قد خرجوا خلال الأسبوعين الماضيين في مظاهرات، للمطالبة بخروج الميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري من بلداتهم وقراهم في ريف دير الزور الشرقي، حتى يتمكنوا من العودة منازلهم.

وتأتي هذه المظاهرات بعد عامين تقريبًا من إعلان النظام السوري سيطرته على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور بدعم روسي وإيراني، بعد معارك مع تنظيم “الدولة”.

من جهتها، أوضحت شبكة “دير الزور 24″، أن شخصيات روسية قيادية قد وجهت دعوة لعدد من وجهاء قريتي معيزيلة والعزبة بريف ديرالزور الشمالي، للاجتماع ومناقشة مطالب المتظاهرين، لكن الدعوة قوبلت بالرفض.

ولفتت الشبكة إلى أن القوات الروسية تمتلك مكتبًا للتنسيق في بلدة الصالحية في ريف دير الزور الشرقي، وقد وجهت الدعوة من خلال هذا المكتب.

وتتركز مظاهرات أبناء ريف ديرالزور عند دوار المعامل الذي يمثل مدخل دير الزور الشمالي، كما أنه بات يعتبر نقطة فصل بين مناطق سيطرة “قسد” وقوات النظام السوري، في محافظة ديرالزور.

وفي وقت سابق، قال مدير شبكة “دير الزور 24″، عمر أبو ليلى، لعنب بلدي، إن هناك حالة غضب لدى الأهالي بسبب التهديدات المتصلة بالنظام وقواته، وهذا ما دفع الأهالي لمطالبة النظام بالانسحاب من المنطقة.

Powered by WPeMatico

مقالات ذات صلة