أخبار سوريامرآة البلد

وزير الدفاع الإيراني يزور مدينة حلب.. لماذا؟

(متابعة – مرآة سوريا) كشف معارض سوري، اليوم الاثنين، أن زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى دمشق وتوقيعه وثيقة للتعاون الدفاعي والتقني، جاءت لتسوية الخلافات مع رأس النظام السوري، الذي يحاول أن يعيد التوازن والعلاقة مع الولايات المتحدة حتى لو على حساب علاقته بطهران من خلال تسويات مموهة مع الإيرانيون.

وقال المعارض السوري زهير سالم، مدير مركز الشرق العربي، في تصريح لوكالة «آكي» الإيطالية إن زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى سورية جاءت لتكريس أسس العلاقة بين الأسد والنظام الإيراني ورسم آفاق لها، وشرعنة الوجود الإيراني في مواجهة الطلبات الأمريكية التي يمكن أن تُدعم بجهد روسي، على حد تقديره.

وأشار خصوصاً إلى تصريح الأسد خلال استقباله الوزير الإيراني، وقال «بدلاً من الحديث عن محور (المقاومة والممانعة) الذي ظل العنوان الحاضر طوال سنوات الثورة، قال الأسد نحن في محور (الحرب على الاٍرهاب)، وهو المحور نفسه الذي تقوده الولايات المتحدة، ليس في سورية وحدها بل عبر العالم، والذي يعني الحرب على إرادة الشعوب».

وسبق أن وزارتا الدفاع التابعة للنظام السوري والإيرانية  في دمشق على وثيقة للتعاون الدفاعي والتقني، وقّعها وزير الدفاع «علي أيوب» والإيراني العميد «أمير حاتمي»، تؤكد على تطوير التعاون الدفاعي العسكري بين البلدين، و«تمهد أرضية واسعة أمام التعاون الثنائي» وفق تعبير الوزير الإيراني، الذي قال أيضاً إن سوريا «تعبر من مرحلة الأزمة وتدخل مرحلة إعادة الإعمار».

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *