أخبار متفرقة

وزير مصري: خطط تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر في طريقها للتنفيذ

قال وزير
البترول المصري طارق الملا، الإثنين 9 سبتمبر/أيلول 2019، إن خططاً للبدء في تصدير
الغاز من إسرائيل إلى مصر تمضي قدماً، لكن ما زالت هناك حاجة لمزيد من الخطوات قبل
انطلاق الصادرات.

وزير البترول
المصري يتحدث عن خطط لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر

وقد أبلغ وزير
البترول المصري، طارق الملا، الصحفيين خلال مؤتمر في العاصمة الإماراتية أبوظبي،
بقوله: «تم الاتفاق على كل شيء… البلدانِ أعطيا مباركتهما بالفعل. لا مشكلة
في ذلك».

وأضاف الملا:
«هو اتفاق متعدد الأطراف، اتفاق غاز واتفاق خط أنابيب، ولذا فالعملية طويلة
بعض الشيء. لهذا السبب تستغرق بعض الوقت».

وسيجري توريد
الغاز عن طريق خط أنابيب تحت البحر لشركة غاز شرق المتوسط، عقب إبرام اتفاق تصدير
تاريخي، قيمته 15 مليار دولار، العام الماضي.

وقَّعت الشركة
المشغلة لخط الأنابيب اتفاقاً لاستخدام مرفأ لشركة خط أنابيب أوروبا آسيا
الإسرائيلية، وهو ما يذلل إحدى العقبات الأخيرة أمام بدء التصدير، حسبما ذكرت
الشركتان أمس الأحد.

وقال الملا إن
محطة الغاز الطبيعي المسال المصرية في دمياط ستستأنف العمليات كما هو مخطط له، قبل
نهاية العام.

المحطة الواقعة
في شمال مصر متوقفة منذ سنوات، بسبب نقص إمدادات الغاز، وسط نزاع مع «يونيون
فينوسا جاس»، وهي مشروع مشترك بين «جاس ناتورال» الإسبانية و
«إيني» الإيطالية.

محطة دمياط
مملوكة بنسبة 80 بالمئة لـ «يونيون فينوسا»، والعشرون في المئة الباقية
موزعة بالتساوي بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية والهيئة المصرية
العامة للبترول.

وقال الوزير إن
إنتاج مصر من الغاز سيزيد العام القادم، إلى نحو 7.5 مليار قدم مكعبة يومياً، من
سبعة مليارات قدم مكعبة يومياً في السنة الحالية، مع إعطاء الأولوية لتلبية الطلب
المحلي لا الصادرات.

كانت شركة غاز
شرق المتوسط تحدثت عن الاتفاق 

حيث قالت شركة
غاز شرق المتوسط وشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية إنهما وقعتا اتفاقاً
يسمح للأولى باستخدام مرفأ تابع للثانية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر.

كانت ترتيبات
خط الأنابيب من العقبات الأخيرة أمام بدء إسرائيل بيع الغاز إلى مصر بموجب اتفاق
تاريخي بقيمة 15 مليار دولار.

وبموجب الاتفاق
الجديد تدفع غاز شرق المتوسط للشركة الإسرائيلية مبلغاً لم يُكشف عنه، يرتبط بكمية
الغاز المورَّدة، وتتولى الشركة المصرية تشغيل المرفأ وصيانته على مدى اتفاق
التصدير.

ووقَّعت شركتا
«ديليك دريلينغ» الإسرائيلية و «نوبل إنرجي» التي مقرها تكساس
-وهما شريكان في حقلي غاز إسرائيليين كبيرين- اتفاقاً مع عميل في مصر لبيع 64
مليار متر مكعب من الغاز، وقد اشترتا حصة في شركة غاز شرق المتوسط لتسهيل ذلك.

ومن بين
المساهمين الآخرين في «غاز شرق المتوسط» شركة «بي تي تي»
التايلاندية للطاقة والهيئة المصرية العامة للبترول.

Powered by WPeMatico

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *