أخبار متفرقةغير مصنف

يجلب المفاسد ولا يشجع الاستثمار.. فقهاء ورجال أعمال ينتقدون إغلاق المحلات وقت الصلاة بالسعودية!

(متابعة – مرآة سوريا) نشرت صحيفة “عكاظ” تقريراً مطولاً عن انتشار جدال بين السعوديين حول مسالة إغلاق المحال والمتاجر وقت الصلاة في ظل تفاوت في آاء الفقهاء والمشايخ .

وقال ” التقرير” إن بعض العلماء أكدوا أن الأمر لا يعدو كونه اجتهادا من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مشيرين إلى عدم وجود موانع فقهية أو شرعية لترك المحال مفتوحة فيما شدد آخرون على ضرورة إغلاق المحلات لأداء الصلاة .

ما جاء في لائحة الهيئة اجتهاد ليس مبنيا على نظام
ووفق ” التقرير” فقد قال الرئيس السابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة الدكتور أحمد الغامدي، ” إن ما جاء في لائحة الهيئة “اجتهاد ليس مبنيا على نظام” مشيراً إلى أن المسألة أصبحت عرف سائد وليس لها سند قانوني”.

أخاف عليكم يوم التناد
بينما دعا إمام وخطيب مسجد قباء في المدينة المنورة صالح المغامسي، عبر حسابه على «تويتر»، من يطالبون بعدم إغلاق المحال التجارية في أوقات الصلاة بالتوقف عن ذلك بحسب التقرير.

وتابع: “حتى لا يلقوا الله وهم على ذلك.. أخاف عليكم يوم التناد” مشيرا إلى أن هذا الأمر هو محل خلاف بين العلماء”.

الإغلاق وقت الصلاة ينتج عنه مفاسد

وأضاف ” التقرير” أن عضو النيابة العامة السابق المحامي نايف آل منسي، اعتبر أن إغلاق المحلات وقت الصلاة ينتج عنه مفاسد وحرج عند البعض مؤكدا أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.

وأشار إلى أن النساء في الأسواق عندما يحين وقت الصلاة وتغلق المحلات يضطررن للبقاء في الطرقات وعلى الأرصفة حتى ينتهي وقت الصلاة.
وأضاف “وفق التقرير” أن إغلاق المحلات لأجل تعظيم الصلاة ليس واجبا شرعا موضحا أن إلزام الناس بالقوة هو محل الخلاف، وحتى لو تم إقرار عدم إغلاق المحلات فإنه لا يجوز شرعا ولا نظاما أن يمنع صاحب المحل عامله من أداء الصلاة في محله أو في جماعة السوق .

عملية الإغلاق لا تشجع الاستثمار الأجنبي
وذكر ” التقرير ” بحسب الصحيفة أن أحد رجال الأعمال يرى إن عملية الإغلاق لا تشجع الاستثمار الأجنبي الجاد للعمل في المملكة، وذلك بسبب أن المستثمرين الأجانب يعيرون أهمية للوقت.

وتابع ” حسب التقرير”: عندما تقطع من إنتاجية الموظف 20 أو 30 دقيقة أربع مرات يوميا، فإن المستثمرين يعتبرون أن ذلك إخلال بنظام العمل .

مواطنة اضطرت للوقوف بجوار محل
وتناول التقرير أراء بعض المواطنين وقالت “مواطنة” أنها اضطرت للوقوف بجوار المحل تنتظر الانتهاء من الصلاة لإعادة افتتاحه مرة أخرى مشيرة إلى أنها كانت تحاول جاهدة الوصول للمحل قبل موعد الصلاة حتى أنها كانت تحسب الدقائق والثواني ولكنها اضطرت للانتظار في النهاية فالوقت لم يكن في صالحها .

الهيئة تحسم موقفها
وأوضح ” التقرير ” أن الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن السند حسم موقف الهيئة مجددا ونشر بيان رسمي للهيئة أكد ضرورة الإغلاق كون “عدم الالتهاء عن الصلاة بالبيع والشراء من تعظيم شأنها”. وأضاف البيان “من إقامة الصلاة؛ الأمر بها، والحث عليها، والتحذير من التهاون في أدائها، ومن ذلك؛ الأمر بها في الأسواق، والمحلات، والأماكن العامة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *