مرآة البلد

مع بدء اليوم الثاني لمعركة حلب .. المعارضة تحاول قطع طريق خناصر نارياً

استهدفت كتائب “جبهة فتح الشام” و”حركة أحرار الشام” اليوم السبت 29 تشرين الأول/أكتوبر 2016، رتلاً عسكرياً للنظام على طريق أثريا خناصر في بادية حماة.

ونشرت “جبهة فتح الشام”، على صفحتها الرسمية في موقع “تويتر”، أن عناصرها بالاشتراك مع أحرار الشام استهدفوا رتلاً للنظام كان متجهاً إلى حلب عبر طريق أثريا خناصر، ما أدى لتدمير دبابة ومقتل وجرح عدة عناصر آخرين وانسحاب رتل عسكري آخر كان يتجه إلى مدينة حلب وقد غير وجهته إلى مدينة حماة.

وقال ناشطون إن “جيش الإيمان” التابع لحركة أحرار الشام بحماة، بدأ معركة قطع طريق إمداد قوات النظام إلى خناصر بحلب، في محاولة لدعم معركة فك الحصار عن الأحياء الشرقية للمدينة، ليدمر رتلاً لقوات النظام، بعد مواجهات بين الطرفين قرب منطقة وادي العذيب.

ويعتبر طريق أثريا – خناصر من أهم طرق الإمداد العسكرية لدى نظام الأسد، والذي يصل مدينة حلب بمناطق سيطرة النظام في المناطق الوسطى والجنوبية من سوريا.

ويذكر أن فصائل المعارضة، كانت قد أعلنت صباح اليوم عن بدء المرحلة الثانية من معركة “غزوة القائد أبو عمر سراقب”، التي تهدف لفك الحصار عن الأحياء الشرقية من مدينة حلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة