مرآة البلد

أميركا تكذب مجددا وتدّعي أن الضربة الجوية على مدرسة في الرقة قتلت متشددين ولم تقتل مدنيين

شككت الولايات المتحدة الأميركية التي تقود التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق، أن تكون ضربة جوية للتحالف قد استهدفت مدنيين قرب مدينة الرقة الأسبوع الماضي.

وقال قائد القوات الأميركية في العراق “ستيفن تاونسند” للصحفيين “إن ضربة قرب مدينة الرقة الأسبوع الماضي، قتلت فيما يبدو عشرات المتشددين ولم تقتل مدنيين”.

وكانت مجزرة قد وقعت الأسبوع الماضي في ناحية المنصورة بريف الرقة الغربي، جراء قصف جوي لطيران التحالف استهدف مدرسة “البادية ” التي تسكنها عائلات نازحة، حيث راح ضحيتها 50 قتيلاً بالإضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وأضاف الجنرال الأميركي “أود ان أقول لكم إننا لم نستكمل تقييمنا لهه الواقعة.. أعتقد انها كانت ضربة نظيفة” بحسب وصفه.

وذكر “تاونسند” أن مصادر مخابراتية مؤكدة ومتعددة أبلغتهم أن تنظيم الدولة يستخدم المدرسة المستهدفة بالقصف، مضيفاً أن الضربة استهدفت 30 عنصراً للتنظيم كان بداخلها.

ويرتكب التحالف الدولي المجازر بحق المدنيين في كلٍّ من سوريا والعراق، مدعياً أنه يقصف مواقع لتنظيم الدولة، إلى أن ناشطون يوثقون بالصور مقتل العشرات من المدنيين العزل بينهم أطفال بضربات التحالف.

الوسوم

مقالات ذات صلة