أخبار سوريامرآة البلد

جلسة مغلقة في مجلس الأمن اليوم حول سوريا

(متابعة – مرآة سوريا) يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم (الإثنين) جلسة مغلقة حول الوضع الميداني المتأزم في سوريا، لاسيما ملف الغوطة الشرقية، المستمر منذ 3 أسابيع.

ويستمع المجلس خلال الجلسة المغلقة إلى ملخص يقدمه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، بعد 15 يومًا من إقرار قرار حول وقف إطلاق النار.

وسيركز التلخيص على الوضع الإنساني في الغوطة كما سيتطرق إلى القتال في إدلب، يأتي هذا في ظل عزل دوما وحرستا (أكبر مدن ريف دمشق) عن الغوطة الشرقية بشكل كامل.

ويتطرق الأمين العام لملف إدخال المساعدات في سوريا، وسط توقعات بأن يشدد معظم الأعضاء، خلال الجلسة، على الحاجة السريعة لتطبيق القرار 2401.

القرار الذى تم اعتماده من المجلس، تقدمت به الكويت والسويد، ويطالب كل الأطراف بوقف الأعمال القتالية، بدون تأخير.

كما يدعو أن تعمل كل الأطراف فورًا على تنفيذ هذا المطلب للتوصل إلى وقف مستقر للأعمال العدائية لأغراض إنسانية لمدة 30 يومًا متتابعة على الأقل بكل أنحاء سوريا.

وتستهدف هذه الخطوة السماح بتوصيل المساعدات والخدمات الإنسانية والإجلاء الطبي بشكل دائم وبدون عوائق، بما يتوافق مع القانون الدولي.

ويؤكد القرار 2401، أن وقف الأعمال القتالية لن يشمل العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، والقاعدة وجبهة النصرة، وكل الأفراد والجماعات والجهات المرتبطة بهم أو بالجماعات الإرهابية الأخرى.

ويدعو القرار كل الأطراف إلى احترام التزاماتها تجاه الاتفاقات القائمة بشأن وقف إطلاق النار، بما في ذلك التطبيق الكامل للقرار 2268.

كما يدعو جميع الدول الأعضاء إلى استخدام نفوذها لضمان وقف الأعمال القتالية والوفاء بالتعهدات القائمة، ودعم جهود تهيئة الظروف لإطلاق نار دائم.

ويطالب القرار كل الأطراف، وبعد بدء وقف الأعمال القتالية على الفور، بالسماح بوصول القوافل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها بشكل آمن ودائم وبدون عوائق بما في ذلك الإمدادات الطبية والجراحية لجميع المحتاجين في سوريا بناء على تقييم الأمم المتحدة.

ويشمل ذلك الطلب نحو ثلاثة ملايين شخص يعيشون في مناطق محاصرة وأماكن يصعب الوصول إليها

الوسوم

مقالات ذات صلة