أخبار سوريامرآة البلد

(إسرائيل) تستأنف الغارات على سوريا وتتوعد «مسيرات العودة»

(متابعة – مرآة سوريا) كشف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، «غادي إيزنكوت»، عن استئناف الغارات على مواقع في سوريا.

ولم يتضمن الإعلان الإسرائيلي أية تفاصيل، كما لم يدل «إيزنكوت» بأي معلومات إضافية.

وقال «إيزنكوت» في حديثه لصحيفة «جروزاليم بوست»، العبرية، نشرت مقتطفات منه الأربعاء، إن «حزب الله» اللبناني المدعوم من طهران، لا يملك القدرة الصاروخية لضرب أهداف محددة في داخل (إسرائيل) على حد قوله.

وحذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، إيران من الاقتراب من حدود (إسرائيل) في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن سقوط طائرة مقاتلة من طراز (إف 16) بعد إطلاق الدفاعات الجوية السورية نيرانها عليها إثر قصفها مواقع في سوريا، الشهر الماضي.

وقال الجيش الإسرائيلي وقتها إنه «تم إطلاق عدة صواريخ مضادة للطائرات من داخل سوريا عقب المهمة، واعترضت منظومات الدفاع الإسرائيلية واحدا من هذه الصواريخ».

وقبل أيام، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، رسميا، بمسؤوليته عن تدمير مفاعل نووي سوري، في الصحراء القريبة من دير الزور على مسافة أكثر من 480 كيلومترا داخل سوريا، عام 2007.

وتحتل «إسرائيل» منذ حرب يونيو/حزيران 1967، 1200 كلم مربع من هضبة الجولان في حين تبقى 510 كلم2 تحت السيطرة السورية.

في سياق آخر، وعد «إيزنكوت» باستكمال بناء جدار في محيط قطاع غزة حتى نهاية العام الجاري.

وشدد على أنه سيسمح للجيش الإسرائيلي باستخدام الذخيرة الحية في حال مهاجمة فلسطينيين بنى تحتية إسرائيلية، خلال المسيرة التي يعتزم فلسطينيون تنظيمها على حدود قطاع غزة، الجمعة المقبل.

وأضاف: «نعزز السياج، وسيتم نشر أعداد كبيرة من الجنود في المنطقة لمنع أي عملية تسلل إلى الأراضي الإسرائيلية».

وتعتزم فصائل ومؤسسات فلسطينية تنظيم مسيرة أطلقت عليها «العودة الكبرى»، وتتضمن زحفا جماهيريا ضخما نحو الحدود الفاصلة بين الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1948، وتلك التي احتلت عام 1967.

وبدأ جيش الاحتلال يستعد لمواجهة مسيرات العودة، عبر نشر تعزيزات عسكرية كبيرة على طول الحدود، وسط تأهب استخباراتي وأمني في الأوساط الإسرائيلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة