أخبار تركياأخبار سوريامرآة البلد

طلاب سوريون يشتكون سوء الأداء في عمل مكتب “خدمة المواطن” في عينتاب

(متابعة – مرآة سوريا) اشتكى عدد من الطلاب السوريين في تركيا من آلية عمل مكتب غازي مختار باشا المتخصص بتصديق ومعادلة الشهادات الدراسية، ومن عدم انتظام الدوام فيه وبخاصة في أوقات الأعياد.
وزود بعض المشتكين “زمان الوصل” بصور وفيديو لباب المكتب الذي يُطلق عليه اسم “خدمة المواطن” والواقع في بلدية “شهيد كاميل” مقابل البلدية الكبرى في ولاية غازي عينتاب بحالة إغلاق في اليوم الأول بعد عيد الفطر.
وروى طالب رفض الإفصاح عن اسمه أنه قطع مسافة 17 ساعة من اسطنبول إلى غازي عينتاب (جنوب شرقي تركيا) لمراجعة المكتب التابع لوزارة التربية والتعليم ففوجئ بأنه مغلق، فيما تم تكديس الأضابير والوثائق الخاصة بالطلاب –حسب قوله- لدى مكتب سفريات مقابل مكتب “خدمة المواطن”.
وأردف محدثنا أنه تردد على المكتب ثلاث مرات قبل وبعد العيد ووجده مغلقا، رغم أن دوائر الحكومة التركية -حسب قوله- مفتوحة خلال نفس الفترة، وأكد محدثنا أن المكتب التابع للحكومة المؤقتة أغلق أبوابه قبل عيد الفطر بيومين واستمر إغلاقه إلى ما بعد العيد بيوم رغم أن هناك دواماً رسمياً لأنه مركز معاملات للسوريين في المدينة التي تضم أكثر من 325 ألف لاجئ.
وكانت وزارة التربية والتعليم قد نشرت إعلاناً عن إجراءات تعديل الثانوية العامة للتسجيل في الجامعات التركية تضمن شروط التعديل وطريقة تصديق وثائق الثانوية العامة السورية، ورغم أن الإعلان المذكور تضمن عنوان المكتب بالتفصيل، إلا أنه خلا من رقم هاتف أو أي وسيلة للتواصل.
ولفت المصدر إلى أنه سأل المكاتب المجاورة للمكتب المغلق عن رقم استعلامات أو هاتف له، ولكن أحداً لم يعطه الرقم فيما كانت المصنفات التي أُرسلت من قبل أصحابها عبر الشحن للتصديق مكدسة أمام مكتب مجاور نظراً لأن المكتب المولج باستلامها بحالة إغلاق. 
وبدوره أشار اللاجئ “باسل عبيد” إلى أن مكتب “خدمة المواطن” يقوم بتصديق الشهادات التي تصدر عن النظام، ولكنه لا يقدم اي شهادة حتى لو تم تقديم كل الإثباتات.
وكشف محدثنا أن لديه مصدقة تخرج وذهب إلى مكتب “خدمة المواطن” لتصديقها وإثباتها، ولكنهم رفضوا تصديقها رغم أنه أحضر لهم -كما يقول- كشف علامات غير أن مدير المكتب رفض أن يعطيه شهادة مصدقة طالباً منه إحضارها من عند النظام.
وأكد محدثنا أنه اشتكى لدى وزير التربية والتعليم الدكتور “عماد برق”، ولكنه لم يتجاوب مع شكواه، لافتا إلى مشكلة أخرى متعلقة بمن يريدون التسجيل على شهادة السواقة التركية ويقومون بتأمين شهادات ابتدائية غير نظامية نظراً لتقطّع السبل بهم، ولكن المسؤول عن المكتب التعليمي اشتكى من أن هذه الوثاق غير صحيحة لأنها لم تصدّق من قبله.
وجرياً على عادة “زمان الوصل” في تحري الموضوعية وعرض وجهات النظر المختلفة تواصلت مع مدير مكتب وزارة التربية في تركيا ومسؤول تصديق الوثائق “يحيى العبد الله” الذي أكد أن مكتب “خدمة المواطن” التابع للحكومة المؤقتة أغلق أبوابه بناء على عطلة رسمية وبموجب تعميم رسمي صادر عن الأمانة العامة في الحكومة السورية المؤقتة بدءاً من يوم الخميس 14 /6 إلى يوم الاثنين بتاريخ 18/6/2018 
على أن يبدأ دوامه اعتبارا من يوم الثلاثاء، ويتولى المكتب الذي تم تأسيسه في أيلول- سبتمبر/2016 تصديق الوثائق السورية التعليمية/الثانوية، التعليم الاساسي/ بعد تدقيقها والتأكد من صحتها ووضعها بظرف مختوم مرفقاً بكتاب موجه إلى مديرية التعليم التركي في الولاية الموجود فيها الشخص حسب الكيملك ليتم تعديلها، إضافة إلى خدمات تسجيل العاملين في الحقل الصحي والاستشارة القانونية وخدمة الكاتب بالعدل والسجل المدني وتوفير شهادات المنشأ.
وأكد محدثنا أن الاضابير المكدسة خارج المكتب، كما ورد في الشكوى، ليست وثائق أو مستندات الطلاب، وإنما هي استمارات فارغة تم تجهيزها وهي مغلقة لم يتم فتحها بعد، ويتم توزيعها على المراجعين عند طلب التصديق.
وأكد “العبد الله” أن معاملة تصديق أي وثيقة لا يستغرق أكثر من 10 دقائق وتم تفعيل إرسال الوثائق في “ptt”، ويتم التصديق والإعادة بالوسيلة ذاتها إلى العنوان المرسل لمكتب “خدمة المواطن” دون تباطؤ أو تأخير.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم

مقالات ذات صلة