تعرف على مقر القيادة المشتركة لعمليات نظام الأسد على إدلب

(متابعة – مرآة سوريا) أفاد مصدر خاص لـ”زمان الوصل” بأن الأسد وحلفائه الروس يستعدون لحشد قواتهم للهجوم على مناطق سيطرة المقاومة السورية في الشمال السوري (إدلب وريف حلب الغربي). 
وكشف أن قوات “سهيل الحسن” (النمر)، بالتنسيق مع الجانب الروسي، اتخذت من مدرسة المجنزرات مقرا لقيادة عمليات لها، حيث تقوم القوات الروسية، إضافة إلى قوات النظام بتجهيز مقر قيادة عمليات داخل هذه المدرسة ليكون مقراً للعمليات المرتقبة في الهجوم على إدلب.
كما أفاد المصدر عن وصول عدد من المروحيات العسكرية التي تختص برمي البراميل المتفجرة إلى هناك إضافة إلى استخدامها نقل المؤن اللازمة بالسرعة المطلوبة.
وحسب نفس المصدر فإن الطيران الحربي (الجناح الثابت) في حال بدء العمليات العسكرية سوف ينطلق من مطار حماة، بينما الطيران المروحي سوف ينطلق من المهبط الحالي داخل مدرسة المجنزرات الذي تم تجهيزه وإعداده لهذه الغاية، حيث يوجد “سهيل الحسن”.
وأضاف “تم نقل مجموعة من الطيران المسير الروسي إلى هناك، بينما بقيت طائرات الاستطلاع المسيرة الإيرانية داخل مطار حماة العسكري.
بعد مراجعة صور جوية حديثة لمهبط مدرسة المجنزرات تبين وصول عدة طائرات مروحية إلى داخل مدرسة المجنزرات، مما يؤكد بيانات المصدر.

مقالات ذات صلة