أخبار متفرقة

ووهان تعيش «أجواء حرب» بسبب كورونا! فحص سكان كل منزل، فرق طبية مستنفرة، وإجبار على الحجر الصحي

شدد المسؤولون الصينيون الذين يزداد يأسهم في مدينة ووهان الصينية، مركز انتشار فيروس كورونا، من إجراءات السيطرة على السكان المذعورين، ما جعل مدينتهم تعيش في ظروف أشبه بـ «حالة حرب»، لاسيما مع ارتفاع أعداد القتلى إلى 725، فضلاً عن إصابة 34949 آخرين، حتى السبت 8 فبراير/شباط 2020. 

المشهد عن قرب: صحيفة New York Times، قالت إن السلطات في مدينة ووهان -التي تخضع لحجر صحي- بدأت في زيارة المنازل واحداً تلو الآخر لتفحص حرارة الموجودين.

تجمع السلطات المرضى الذين يُشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا في حجر صحي إجباري في الملاعب، وصالات العرض التي تؤدي دور العنابر للمرضى. 

نقلت الصحيفة عن نائبة رئيس الوزراء سون شونلان -المسؤولة أيضاً عن حملة مكافحة كورونا- قولها إن «مدينة ووهان وعموم البلاد تواجه حالة حرب»، مضيفةً: «يجب ألا يكون بيننا هاربون (من الحجر الصحي)، وإلا سيوصمون بالعار إلى الأبد».

طلبت شونلان من الفرق الطبية العمل على مدار الساعة لزيارة كل منزل في ووهان، والتحقق من الوضع الصحي لسكانه، مشيرةً إلى أنه سيتم إجبار كل مشتبه بالإصابة على الدخول إلى الحجر الصحي. 

من جانبهم، اتفق كبار مسؤولي الحزب الشيوعي، في اجتماع ترأسه رئيس الوزراء لي كه تشيانغ، على أنه يجب تكثيف جهود الاحتواء في مقاطعة هوبي -التي تقع فيها مدينة ووهان- بالتزامن مع جهود زيادة عدد أسرّة المستشفيات والأطقم الطبية.

ارتفاع سريع لأعداد الضحايا: في آخر بيان صادر عن لجنة الصحة الوطنية في الصين، السبت 8 فبراير/شباط 2020، فقد أُعلن عن مقتل 86 شخصاً بفيروس كورونا خلال يوم الجمعة فقط، ليصبح بذلك فيروس كورونا أكثر فتكاً من بداية ظهوره مع وصول أعداد القتلى إلى 725.

العدد الأكبر من وفيات كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية جاء في إقليم هوبي، وقالت لجنة الصحة في الصين إن الإقليم سجل 81 حالة وفاة جديدة. 

كذلك تزايدت أعداد المصابين بشكل ملحوظ أيضاً، حيث قالت وكالة رويترز إنه في أنحاء الصين سُجلت 3399 حالة إصابة جديدة مؤكدة، يوم الجمعة، وتم اكتشاف 2841 حالة في إقليم هوبي وحده.

أما خارج الصين، فقد توفي شخص من الولايات المتحدة بالفيروس، ليُصبح أول أمريكي يموت جراء الفيروس، كما أعلنت السلطات في الإمارات عن اكتشاف إصابتين جديدتين بالفيروس، ليُصبح عدد المصابين فيها 7. 

في علامة على زيادة المخاوف خارج الصين، فرضت هونغ كونغ حجراً صحياً إلزامياً لمدة أسبوعين لأي شخص يصل من البر الرئيسي الصيني، وأعلنت عن غرامات وعقوبات بالسجن تصل إلى 6 أشهر لمن يخترق الحجر الصحي، كذلك رفعت سنغافورة مستوى الحذر من فيروس كورونا، وهو ما أشعل ذعر شراء الضروريات لدى السكان.

نظرة أقرب للفيروس: «كورونا» عبارة عن عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والفيروس الجديد هو العضو السابع في هذه العائلة القاتلة.

من أعراض الإصابة بالفيروس التهابات في الجهاز التنفسي وحمى وسعال وصعوبة في التنفس، في الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة