دعم أمريكي لمختبر ووهان المثير للجدل.. أنتوني فوتشي ضخ له 7 ملايين دولار ، وشكوك حول كورونا أوقفت التمويل

ذكرت تقارير أن الدكتور أنتوني فوتشي، عضو فريق عمل البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا، كان قد دعم في السابق تمويل مختبرٍ مثير للجدل في ووهان بالصين، وهو المختبر الذي كان يعكف على دراسة فيروس كورونا وتأثيراته على الخفافيش.

التقرير الذي نشرته صحيفة New York Post الأمريكية قال إن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، الذي يُعد فوتشي من مديريه التنفيذيين، أنفق مبلغاً إجمالياً قدره 7.4 مليون دولار على معهد ووهان لعلم الفيروسات الذي أصبح محور النظريات حول منشأ مرض كوفيد-19.

إيقاف التمويل: لكن ومن دون سابق إنذار، أوقف المعهد الوطني للصحة، الذي يشرف على المعهد الوطني لتربية الحيوان (NIAH)، كل التمويل الموجَّه لهذا المختبر، الأسبوع الماضي.

كتب نائب مدير المعهد في رسالة حصلت عليها مجلة Politico: “في هذا الوقت، لا تعتقد المعاهد الوطنية للصحة أن النتائج الحالية للمشروع تتوافق مع أهداف البرنامج وأولويات المعهد”.

حيث إن هناك “ثقة متزايدة” بين المسؤولين في إدارة ترامب بأن مختبر معهد ووهان لعلم الفيروسات هو الموقع الأصلي الذي نشأ منه الفيروس.

تحذيرات أمريكية: في الوقت نفسه ذكر تقريرٌ لشبكة Fox News، أن مسؤولي السفارة الأمريكية حذروا في يناير/كانون الثاني 2018، من نقص تدابير السلامة هناك.

كذلك، وفي بيان لمجلة Newsweek، دافعت المعاهد الوطنية للصحة عن تمويلها للمختبر.

حيث قال البيان: “تأتي معظم الفيروسات البشرية المستجدة من الحيوانات البرية، وهي تمثل تهديداً كبيراً للصحة العامة والأمن البيولوجي في الولايات المتحدة وعلى مستوى العالم”.

البيان في ختامه قال: “تشير الأبحاث العلمية إلى عدم وجود دليل على أن الفيروس قد أُنشئ داخل مختبرٍ ما”.

Powered by WPeMatico

مقالات ذات صلة