أخبار متفرقة

بايدن المنافس الرسمي لترامب.. الديمقراطيون يرشحونه رسمياً لخوض السباق للرئاسة

حصل جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي السابق، على ترشيح الحزب الديمقراطي بشكل رسمي لخوض سباق الرئاسة، المقرر في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، ليصبح بذلك المنافس المباشر للرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

جو بايدن استطاع حصد أكثر من 1991 من أصوات مندوبي المجمعات الانتخابية للحزب الديمقراطي، وهو الحد الأدنى من الأصوات المطلوبة للحصول على الترشيح، وذلك عندما ظهرت النتائج في وقت متأخر من مساء الجمعة 5 يونيو/حزيران 2020. 

يعد هذا الإنجاز استكمالاً رسمياً لترشيح بايدن، بعد أن كان المرشح المفترض منذ أن انسحب منافسه الرئيسي بيرني ساندرز العضو في مجلس الشيوخ من السباق، في أبريل/نيسان.

أول تعليق: بايدن علق على ترشيحه رسمياً “لقد كان شرفاً لي المنافسة إلى جانب أحد أكثر مجموعات المرشحين عن الحزب الديمقراطي موهبة، أنا فخور بأن أقول إننا سنخوض هذه الانتخابات العامة كحزب موحد”.

أضاف بايدن “هذه فترة صعبة في تاريخ أمريكا وسياسة ترامب الغاضبة والمثيرة للانقسام ليست حلاً.. إن البلاد تحتاج إلى القيادة التي يمكن أن توحدنا وتجمعنا”.

فيما وعد بايدن، وهو عضو في مجلس الشيوخ ونائب سابق للرئيس في عهد باراك أوباما، بأن يختار امرأة في منصب نائب الرئيس لتشاركه السباق، فيما أشارت مصادر إعلامية إلى أن مرشحة من أصل إفريقي قد تكون خيار بايدن، وذلك لكسب تأييد الشارع والاحتجاجات الممتدة على رقعة الولايات المتحدة ضد عنف الشرطة، وإثر مقتل جورج فلويد. 

رحلة الترشيح: يذكر أن السياسي البارز قد حقق نتائج مخيبة في بداية سباق الانتخابات التمهيدية الحالي، ثم بدأ اكتساب الزخم في ولايات نيفادا وساوث كارولينا، إلى أن تفوق على غريمه السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز في انتخابات “الثلاثاء الكبير”، حيث فاز بتسع ولايات من بين 13. 

السيناتور الأمريكي ساندرز، المعروف بتوجهاته اليسارية، أعلن في أبريل/نيسان الماضي إيقاف حملته الانتخابية التي كان يسعى من خلالها للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، ما ترك المجال مفتوحاً أمام بايدن.

تاريخ سياسي: شغل بايدن منصب نائب رئيس الولايات المتحدة أثناء حكم باراك أوباما، بعد رحلة طويلة في مجلس الشيوخ، شملت انتخابه في 6 ولايات انتخابية ابتداء من عام 1972. 

سعى بايدن إلى الترشح عن الحزب الديمقراطي للرئاسة في عام 1988 وفي 2008، وفشل في كلتا المرتين، ثم اختاره باراك أوباما ليكون نائبه في السباق الرئاسي عام 2008. 

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة