أخبار متفرقة

صور غير مسبوقة للحرس الوطني الأمريكي داخل الكونغرس.. افترشوا الأرض للنوم، والسلطات تستدعي المزيد

بعد أحداث “الأربعاء الأسود” التي خلَّفها اقتحام مجموعة من أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، لمبنى الكونغرس، استدعت السلطات الآلاف من عناصر الحرس الوطني الأمريكي؛ من أجل حماية المبنى وتأمين حفل تنصيب الرئيس الجديد جو بايدن يوم 20 يناير/كانون الثاني 2021.

إذ أظهرت صورٌ نشرتها وسائل الإعلام الأمريكية، الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني، جنود قوات الحرس الوطني الأمريكي وهم ينامون في أروقة مبنى الكونغرس، في إشارة إلى الأوضاع الأمنية المتوترة، في ظل مخاوف من حدوث انفلات أمني، خاصة خلال مناقشة مجلس النواب الأمريكي قضية عزل ترامب.

20 ألف عنصر من الحرس الوطني الأمريكي في واشنطن

قال مسؤولون في واشنطن، الأربعاء، إن 5000 عنصر إضافيين من الحرس الوطني الأمريكي قد يَصلون لدعم الأمن في يوم التنصيب بواشنطن، وهو ما سيرفع العدد الإجمالي إلى ما لا يقل عن 20 ألف فرد، في جهاز أمني سريع التزايد يركز على مبنى الكابيتول.

صحيفة “واشنطن بوست” نقلت عن روبرت جيه كونتي، قائد شرطة العاصمة بالإنابة، قوله في مؤتمر صحفي: “أعتقد أنه لا يمكنك إلا أن ترى في مكان ما، ما يزيد على 20.000 من أفراد الحرس الوطني الأمريكي سيكونون هنا في منطقة كولومبيا”.

بينما قال مسؤول دفاعي، تحدَّث شريطة عدم الكشف عن هويته؛ للتعليق على المناقشات الداخلية، إن مسؤولي البنتاغون ما زالوا يعملون من خلال خطط لتوفير دعم أمني إضافي لحفل التنصيب.

كما قال المسؤول، إن المناقشات مع المسؤولين في المدينة والمسؤولين الفيدراليين حول العدد النهائي للحرس الوطني الذين سيتم إرسالهم إلى واشنطن لا تزال في مرحلة افتراضية، حيث يخطط المسؤولون لما هو مطلوب ويشاركون في تدريبات على الطاولة بقيادة الخدمة السرية.

لحماية الكونغرس وحفل تنصيب بايدن

في الوقت الحالي، يقول المسؤولون إن 10000 عنصر من الحرس الوطني الأمريكي سيكونون في مكانهم بحلول نهاية الأسبوع. ستكون قوات الحرس الوطني في مبنى الكابيتول وما حوله مسلحة، فيما من المتوقع أن يكون الآخرون غير مسلحين.

يتدافع مسؤولو وزارة الدفاع لوضع خطة مناسبة، لتقديم مساعدة الحرس الوطني لحفل التنصيب وتجنُّب تكرار محاولة التمرد، الأسبوع الماضي، في مبنى الكابيتول الأمريكي.

إذ قال مسؤولون دفاعيون، إن الحرس الوطني الأمريكي المنتشر في البداية بالعاصمة من خارج واشنطن، تم اختيارهم من وحدات خاصة مصممة للتعبئة الطارئة في غضون مهلة قصيرة.

شمل الحراس الذين تم إرسالهم من فرجينيا وماريلاند، أعضاء من قوة رد فعل الحرس الوطني، وهي وحدة من القوات في كل ولاية تركز على مكافحة الشغب والدفاع عن البنية التحتية الحيوية. وقال الحرس، إن عشرات الجنود بتلك الوحدات يمكنهم التحرك في غضون ثماني ساعات من الإشعار، وسيتبعهم مئات آخرون بعد 18 ساعة.

السلطات الأمريكية قلقة

وتخشى السلطات الأمريكية من تكرار أعمال العنف، أو حدوث أي سيناريو كارثي غير متوقع يوم تنصيب بايدن، ولذلك أعلن البنتاغون أنه سيحشد ما يصل إلى 15 ألف عنصر من الحرس الوطني لمراسم التنصيب المقررة يوم 20 يناير/ كانون الثاني 2021.

من جانبه، يستنفر جهاز الخدمة السرية ووكالة إنفاذ القانون في أمريكا لتأمين يوم التنصيب، وتخشى هذه الأجهزة من هجوم عنيف مُحتمل يوم التنصيب، بحسب ما ذكرته صحيفة Washington Post، اليوم الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني 2021.

الصحيفة أشارت إلى أن جهاز الخدمة السرية سيتولى الأربعاء قيادة الاستعدادات الأمنية، لتأمين مبنى الكابيتول، ومبانٍ فيدرالية أخرى، مدعومة بـ 15 جندياً من الحرس الوطني، وآلاف من عناصر الشرطة والضباط، فضلاً عن استخدام السياج.

الصحيفة نقلت أيضاً عن مسؤولين في الخدمة السرية والأمن القومي، أن مستوى القلق الذي يواجهونه لا يشبه أي شيء واجهوه خلال عملهم.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً