أخبار سوريامرآة البلد

“2500 موظف لم يعودوا إلى وظائفهم”.. نظام الأسد يتبرأ من اتفاق الروس مع معارضي ووجهاء شمال حمص

(متابعة – مرآة سوريا) أخل النظام السوري ببنود الاتفاق الخاص بريف حمص الشمالي، الذي وقعته روسيا مع فصائل ووجهاء المنطقة مؤخرًا وقضى بعودة المنطقة لنفوذ النظام.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حمص اليوم، الثلاثاء 11 من أيلول، أن موظفي ريف حمص والبالغ عددهم قرابة 2500 موظف لم يعودوا إلى وظائفهم حتى اليوم، رغم أن عودتهم كانت ضمن بنود اتفاق خروج فصائل المعارضة إلى الشمال، الموقع في أيار الماضي.

وأوضح المراسل نقلًا عن مدرس سابق (طلب عدم ذكر اسمه) أن جميع الموظفين مفصولين أمنيًا منذ حوالي سبع سنوات، ويدور الحديث حاليًا عن توظيف أسر قتلى النظام بدلًا منهم.

وأشار الموظف إلى أن دوائر النفوس والقصر العدلي والكليات الجامعية في مدينة حمص تم تعبئة الشواغر فيها من أسر “شهداء الجيش السوري”، الأمر الذي أدى إلى استبعاد كافة الموظفين المفصولين في وقت سابق.

وكانت قوات الأسد أعلنت السيطرة الكاملة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، في 16 من أيار الماضي، بعد خروج آخر دفعة من أهالي المنطقة إلى إدلب بموجب اتفاق التهجير الذي فرضته روسيا.

وقضى الاتفاق الخاص بريف حمص الشمالي بتعزيز الأمن والاستقرار في مدن وبلدات المنطقة.

وبحسب المراسل، تلقى الوفد المفاوض عن ريف حمص، أيار الماضي، وعودًا من النظام وروسيا بإمكانية عودة جميع موظفي المنطقة المفصولين إلى أماكن عملهم السابقة.

ولم يتوقف إخلال النظام السوري ببنود الاتفاق على الموظفين بل ارتبط أيضًا بالمفقودين ومصيرهم.

وتحددت مطالب الوفد المفاوض عن المنطقة سابقًا بـ “رجوع كامل الموظفين إلى أماكن عملهم بعد التفييش والتسوية، وعودة الضباط المنشقين إلى عملهم في الجيش”.

بالإضافة إلى “التحاق الذكور بين أعمار 18 إلى 42 في الجيش السوري بعد ستة أشهر، وفتح أوتستراد حمص- حماة”.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *