مرآة البلد

الأحياء الموالية في حمص تستقبل جثث قتلاها الذين سقطوا على جبهات حلب

بدأت الأحياء الموالية في مدينة حمص، باستقبال جثث أبنائها الذين قتلوا على جبهات مدينة حلب و أريافها، خلال المعارك التي بدأتها قوات المعارضة السورية قبل يومين بهدف فك الحصار عن أحيائها الشرقية المحررة.

و أفاد مصدر خاص لمعتز رحمة، مراسل مرآة سوريا في حمص، بأنّ مشفى الزعيم في حمص استقبل 46 جثة عائدة لمقاتلين موالين للنظام، ينتسبون لقوات الجيش، و ميليشيات الدفاع الوطني المساندة لها.

و ذكر المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أنّ الجثث تم نقلها لتسليمها إلى أهل القتلى في أحياء: وادي الذهب، عكرمة، الزهراء، الشماس، مشيرًا إلى وجود جثتين اثنتين تم نقلهما إلى منطقة القصير، من المرجح أنّهما تعودان لمقاتلين يتبعان لحزب الله اللبناني.

و كشف المصدر أنّ بعض الجثث قدمت بأطراف مبتورة، و ضياع في أجزاء الجسد.

و كانت قوات المعارضة السورية قد أطلقت قبل يومين معركة حملت اسم “الغضب لحلب”، بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية المحررة، و التي تمكن النظام من حصارها بعد سيطرته على طريق الكاستيلو بدعم جوي روسي و مساندة من قبل الميليشيات الإيرانية و الأجنبية الأخرى.

و تمكنت قوات المعارضة من إحراز تقدم هام، حيث دخلت للمرة الأولى إلى الأحياء الغربية من المدينة، و التي لطالما بقيت تحت سيطرة قوات النظام، كما وصل مقاتلو المعارضة إلى أسوار كتيبة المدفعية في الراموسة، إحدى أكبر معاقل النظام في حلب.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.