مرآة البلد

تنظيم الدولة يسيطر على 13 حاجزًا على طريق إثريا – خناصر خلال 24 ساعة

تمكّن تنظيم الدولة خلال 24 ساعة الماضية من السيطرة على طريق “إثريا-خناصر” الاستراتيجي بعد معارك عنيفة مع قوات النظام بدأت بتفجير سيارتين مفخختين في نقطتين كانت تتمركز فيها حامية الطريق من فرق جيش الأسد و “لواء القدس” الفلسطيني المساند له.

إعلام النظام اعترف يوم أمس عبر مراسلة قناة “سما” المؤيدة “كنانة علّوش” بتمكّن التنظيم من قطع طريق “إثريا – خناصر” الذي يعتبر خط الإمداد البري الوحيد لقوات النظام في حلب المدينة.

و قالت “علّوش”:”قطع طريق إثريا- خناصر إثر قيام “داعش” بتفجير سيارة مفخخة عند نقطة “مراغة” استشهد فيها 3 عناصر تبع التفجير زرع عبوات ناسفة في المنطقة”، بحسب تعابيرها.

كما كشفت مصادر إعلامية موالية للنظام بأنّ جيش الأسد استعان بلواء القدس الفلسطيني لشنّ هجمة عسكرية مضادة بهدف استعادة السيطرة على الطريق، تولّى خلالها مع ميليشيات الدفاع الوطني الحواجز التي سيطرة عليها التنظيم في الأجزاء الجنوبةي من الطريق، بينما قام “لواء القدس” الفلسطيني بالهجوم على الأجزاء الشمالية منه.

الخطّة التي كشفتها ذات المصادر، كانت تقول بأنّ الجيش سيلتقي عند نقطة “مراغة” مع ميليشيات لواء القدس بعد أن يكون الطرفان قد سيطروا على جميع الحواجز في الأجزاء الجنوبية و الشمالية من الطريق.

إلا أنّه و بحسب ناشطين ميدانيين و حسابات تابعة لتنظيم الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فإنّ هذه الخطة فشلت، مع تمكّن التنظيم من السيطرة على 5 حواجز إضافية صباح اليوم ليصبح مجموع ما سيطر عليه التنظيم 13 حاجزًا خلال أقل من 24 ساعة.

يذكر أنّ طريق “إثريا- خناصر” يعتبر طريقًا استراتيجيًا لقوات النظام، يمر في ريف حلب الجنوبي وصولًا إلى مناطق سيطرته في حلب المدينة، و قد حاول التنظيم في مرات سابقة السطيرة على هذا الطريق إلا أنّ أهميته بالنسبة للنظام دفعت الأخير إلى فتح معارك كبيرة للحفاظ عليه بشكل دائم.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *