مرآة البلد

زهران علوش: أيام النظام باتت معدودة !

أكد قائد جيش الإسلام زهران علوش في كلمة ألقاها خلال اجتماع عقده مع مجلس قيادة جيش الإسلام, أن نظام الأسد متهالك وباتت أيامه معدودة وأن سقوطه وشيك. وهدد الفرس والرافضة بحسب تعبيره, بتمريغ أنوفهم بالتراب كما فعل بهم الصحابي الجليل عمر بن الخطاب.
وخاطب علوش جماعة تنظيم الدولة قائلا “فشلتم شرعياً فأثبتنا أنكم خوارج، وفشلتم أمنياً فقد سحقنا خلاياكم النائمة في الغوطة, وها نحن اليوم نسحقها في القلمون، وفشلتم عسكرياً فقد من الله علينا باستئصالكم تماما من الغوطة الشرقية ثم استأصلناكم من القلمون .”
وأضاف علوش أنه لن يعفو عن معتقلي تنظيم الدولة لديه, وخاطب أهالي المقاتلين المنتسبين لهذا التنظيم أن ينصحوا أبنائهم بالتوبة قبل أن يقدر جيش الإسلام عليهم وإلا فلا عفو بعد ذلك.
وقال علوش “إن القضاء الموحد مؤسسة قائمة في الغوطة قلّ أن تجد نظيراً لها في سوريا، وسنستأنف مشروع القيادة الموحدة فالقيادة الموحدة ساعدت في ترتيب الجبهات وإبعاد كثير من الشقاق والخلاف بين الفصائل، وهي مشروع شمل كل فصائل الغوطة الشرقية باستثناء فصيل واحد، وهذا الفصيل عريق في شق الصف، فقد شق الصف في حلب وإدلب وحوران والقلمون الغربي وهو يشق الصف في الغوطة اليوم”.
وفيما يخص المطالبات بتشكيل جيش فتح في الغوطة، قال علوش “جيش الفتح في إدلب هو غرفة عمليات وإن كل فصائل الغوطة متفقة في غرفة عمليات واحدة ضمن القيادة الموحدة باستثناء فصيل واحد، فإذا كانت المسألة تغيير اسم غرفة العمليات نغير الاسم لا مانع، سنسمي من اليوم غرفة عمليات القيادة الموحدة غرفة عمليات جيش الفتح”.
كما وجه زهران علوش رسالة إلى الأكراد ذكر فيها أن الكرد والعرب إخوان وهما شعبان وحدهما الإسلام وفرقهما الكفر محذرا الفصائل الكردية من الانجرار وراء حزب العمال الكردستاني.
وختم كلامه برسالة إلى زعماء العالم الإسلامي قائلا ” اتقوا الله في أنفسكم واحرصوا على أمتكم وأصلحوا ما بينكم وبين ربكم يصلح الله سبحانه وتعالى ما بينكم وبين الناس”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *