مرآة البلد

قتلى وجرحى غالبيتهم من الأطفال جراء القصف الجوي والمدفعي على الغوطة الشرقية

تعرضت مدن وبلدات الغوطة الشرقية الخميس 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، لقصف جوي ومدفعي مكثّف تسبب بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال.
وقال ناشطون ميدانيون، إن الطيران الحربي شنّ غارات جوية بالصواريخ الفراغية على منازل المدنيين في بلدة بيت سوى، ما أسفر عن مقتل طفلتين وإصابة آخرين بجروح، فضلاً عن الدمار الكبير الذي طال المنازل.
وأغارت المقاتلات الحربية بالصواريخ الفراغية على الأحياء السكنية في مدينة كفربطنا، ما أدى إلى مقتل مدني وجرح آخرين.
وتعرضت مدينة دوما وحمورية لقصف جوي مماثل ترافق مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام المحيطة بالغوطة الشرقية، ما أوقع قتيلين، وعددٍ من الإصابات.
كما سقط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء القصف الجوي والمدفعي على مدينتي سقبا وحرستا وبلدات بيت نايم وجسرين والحمورية.
يأتي هذا القصف المكثف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام وفصائل المعارضة على جبهات ميدعاني والبحارية في محاولة جديدة من النظام التقدم باتجاه النقاط التي فقدت السيطرة عليها أمس، الأربعاء.
يذكر أن فصائل المعارضة تمكّنت يوم أمس من استعادة كافة النقاط التي سيطرت عليها قوات الأسد على جبهتي ميدعاني والبحارية، وإيقاع خسائر بشرية ومادية فادحة في صفوف النظام.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.