مرآة البلد

“مرسوم” جديد للأسد: احصل على رخصة سلاحك بأقل من 42 دولارًا!

أصدر بشار الأسد، رأس النظام في سوريا، “مرسومًا” يحدد فيه تكلفة ترخيص الأسلحة و حملها و إصلاحها و الإتجار بها داخل و خارج مراكز المحافظات.

و يأتي هذا المرسوم في وقت تدور فيه اشتباكات عنيفة في الجهة الشرقة من العاصمة دمشق، على بعد مئات الأمتار من ساحة العباسيين و أحياء تابعة للنظام تشهد للمرة الأولى الدبابات في شوارعها.

و حدد هذا “المرسوم” الذي اعتبره البعض دليل انفصام الأسد عن الواقع، تكاليف ترخيص و حيازة الأسلحة على الشكل التالي:

ـ ترخيص حمل وحيازة مسدس حربي خمسة وعشرون ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص حمل وحيازة بندقية صيد ذات فوهة واحدة مهما كان نوعها وعيارها خمسة عشر ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص حمل وحيازة بندقية صيد ذات فوهتين مهما كان نوعها وعيارها عشرون ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص حمل وحيازة بندقية صيد ذات ثلاث فوهات أو آلية أو أتوماتيك مهما كان نوعها وعيارها خمسة وعشرون ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص حمل وحيازة أسلحة التمرين خمسة آلاف ليرة سورية.
ـ ترخيص إصلاح الأسلحة في مركز المحافظة مئة وخمسون ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص إصلاح الأسلحة خارج مركز المحافظة خمسة وسبعون ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص صنع الألعاب النارية خمسمئة ألف ليرة سورية.
ـ ترخيص الاتجار في الألعاب النارية خمسمئة ألف ليرة سورية.
و ينتشر السلاح في سوريا بين أوساط المعارضين و المؤيدين على حد السواء، حيث توجد محلات بيع و تجار معروفون للسلاح و الذخيرة في مناطق المعارضة، و كذا الحال في مناطق النظام.

و يعمد المقاتلون الموالون للأسد، و خصوصًا أولئك الذين يندرجون في تشكيلات ميليشيا الدفاع الوطني إلى سرقة و بيع الأسلحة و الذخائر خصوصًا، بالسر و العلن، و لا ضير لدى هؤلاء أن يبيعوا الذخائر لجهات معارضة للأسد، كما هو الحال في المناطق الهادئة التي تفصل مناطق سيطرة الجهتين.

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.