مرآة العالم

هكذا يدفن سعد الحريري شركته في السعودية

أعلنت شركة “سعودي أوجيه” التي يرأسها رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، في السعودية، عن إغلاق أبوابها وتسريح جميع موظفيها في المملكة بشكل نهائي اعتباراً من يوم أمس الاثنين 31 تموز.

وعممت الشركة التي ورثها رئيس الوزراء اللبناني الحالي عن والده الراحل رفيق الحريري الذي ترأس غالبية الحكومات اللبنانية حتى اغتياله في العام 2005، على موظفيها الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ 16 شهراً، أنها اضطرت لاتخاذ هذا الإجراء، دون أن توضح الأسباب الداعية له .

وبحسب مصادر نقلتها صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم الثلاثائ 1 آب/أغسطس 2017 ، فإن شركة السعودية للكهرباء ستوقف خدماتها عن شركة “سعودي أوجيه” اعتباراً من اليوم بسبب عجز الأخيرة عن تسديد مستحقاتها موضحة أن الشركة لم تكن تملك سوى 3 عقود لمشاريع ما زالت مدتها مفتوحة، وهي عقد تشغيل وصيانة لمدة 15 عاماً لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومشروع بناء قصر خادم الحرمين الشريفين في طنجة، إلى جانب مشروع بناء في مشاعر منى، موضحة أنه تم التعاقد مع شركات أخرى لإدارتها.

وإن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، أكدت للموظفين أن صرف المستحقات غير مؤكد حتى الآن؛ لعدم وجود أصول للشركة حالياً، على الرغم من أن موجوداتها وأصولها كانت تقدّر بعشرات المليارات من الدولارات قبل بضع سنوات وفقاً للمصدر ذاته.

وكانت “سعودي أوجيه” وزعت خطاباً على جميع منسوبيها وموظفيها بداية شهر يونيو /حزيران الماضي يفيد بأن 31 يوليو /تموز هو آخر يوم عمل للشركة، متضمناً مدة الإخطار المنصوص عليها في نظام العمل.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قالت في بيان على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إنها تعمل على نقل 600 سعودي في الشركة إلى منشآت أخرى، ووجهت صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) لإيجاد فرص عمل مناسبة للسعوديين الآخرين.

من جهتها قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، إن شركة رئيس الحكومة “سعودي أوجيه” ماتت منذ فترة طويلة، بسبب سعي جهات سعودية ملكية لوضع اليد عليها، وإن ما يحصل حالياً ليس سوى مراسم دفنها. وأكدت أن الحديث يجري عن إفلاس الشركة نهائياً، بعدما طالت المفاوضات مع الجهات الرسمية من دون أن تصل إلى نتيجة.

وبحسب مصادر رفيعة للصحيفة في تيار “المستقبل” الذي يتزعمه الحريري في لبنان، أكد أن انتشال امبراطورية آل الحريري من الإفلاس “بات مستحيلاً”. فالشركة تحتاج إلى ضخ 10 مليارات دولار فيها، دفعة واحدة.

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *