مرآة العالم

واشنطن: تعاوننا مع «سوريا الديمقراطية» يتعلق بالشأن السوري

(متابعة – مرآة سوريا) أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية «هيذر ناورت»، أن «كل نشاط تقوم به بلادها مع قوات سوريا الديمقراطية (تنظيم ب ي د/ بي كا كا) يتعلق بالشأن الداخلي لسوريا».

وعلقت خلال مؤتمر صحفي حول سوريا، الثلاثاء، على التصريحات التركية بشأن «ب ي د/ بي كا كا» قائلة إن «تركيا دولة مهمة ولها قيمة في حلف شمال الأطلسي (ناتو)».

وأضافت أن سبب تواجد الولايات المتحدة الأمريكية بسوريا هو القضاء على تنظيم «الدولة الإسلامية».

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاغون»، «إريك باهون»، إن بلاده تتفهم مخاوف تركيا إزاء القوة الأمنية الحدودية التي تخطط لإنشائها في سوريا، مشيرًا إلى بحث القضية مع المسؤولين الأتراك.

وأشار «باهون» إلى أن بلاده في حالة اتصال منتظم ووثيق مع تركيا؛ شريكتها في حلف شمال الأطلسي «ناتو».

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، أكد، في اتصال هاتفي مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو»، «ينس ستولتنبرغ»، رفض بلاده المطلق لتشكيل «قوة أمنية حدودية» شمالي سوريا، عمادها مسلحو تنظيم «ب ي د/ بي كا كا».

وشدد «أردوغان» على أن بلاده لا تقبل إطلاقًا تشكيل هذه القوة التي ستعمل تحت قيادة «قوات سوريا الديمقراطية».

وقال: «محاولة كهذه (تشكيل القوة) لن تخدم وحدة سوريا واستقرارها»، مشيرًا إلى أنه ليس من الممكن فهم تعاون بعض الحلفاء مع المنظمات الإرهابية.

من جانبه، اعتبر «ستولتنبرغ» «تركيا محقة في المخاوف التي تبديها في هذه المسألة»، مؤكدًا أن تركيا لها الحق الطبيعي في حماية نفسها من الهجمات الإرهابية.

ولفت «ستولتنبرغ» إلى أن «تركيا بلد مهم للحلف»، موضحًا أنه «لم يتم استشارتهم بخصوص تشكيل القوة المذكورة شمالي سوريا».

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري توسيع عملية «درع الفرات»، التي أطلقتها بلاده في شمال سوريا في أغسطس/آب من عام 2016، لتشمل بلدتي منبج وعفرين التي يسيطر عليهما المسلحون الأكراد المدعومون من الولايات المتحدة.

وتنشر تركيا حاليا قوات في محافظة إدلب المتاخمة لعفرين، وذلك في إطار اتفاق كان تم التوصل إليه العام الماضي مع روسيا وإيران لفرض خفض التصعيد في المحافظة.

أما منبج فتسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تشكل الوحدات الكردية أبرز مكون فيها.

وتتهم تركيا الوحدات الكردية و«قوات سوريا الديمقراطية» بأنهما الذراع السورية لمنظمة «حزب العمال الكردستاني» التي تصنفها تركيا منظمة انفصالية إرهابية.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.