مرآة البلد

قوات المعارضة تبدأ التمهيد المدفعي على جمعية الزهراء بحلب

بدأت فصائل المعارضة السورية ظهر السبت التمهيد المدفعي و الصاروخي على حي جمعية الزهراء بمدينة حلب، و الخاضع لسيطرة قوات النظام، استكمالًا لعمليات المرحلة الجديدة التي انطلقت يوم أمس من “ملحمة حلب الكبرى”.

و قال جمعة علي، مراسل مرآة سوريا في حلب، إنّ قوات المعارضة بدأت بقصف مواقع جيش الأسد و ميليشياته في جمعية الزهراء بقذائف الهاون و الصواريخ محلية الصنع، تزامنًا مع تجهيزات حثيثة لاقتحامها.

و تمكنت قوات المعارضة من تحرير ضاحية الأسد و أكثر من 10 مواقع و نقاط و حواجز عسكرية أخرى يوم أمس، بعد أن أطلقت مرحلة جديدة من المعركة الرامية إلى فك الحصار عن الأحياء الشرقية المحاصرة في حلب.

و قال قائد عسكري في جيش الفتح لمرآة سوريا:”لن تتوقف المعركة قبل فك الحصار على الأقل.. طموحنا أكبر من ذلك، و لكن الخطوة الأولى الآن هي كسر دفاعات العدو”.

و يضيف من على جبهة الضاحية:”إنّ كسر الدفاعات يعني تهاوي قدرة قوات النظام على الصمود.. و هو ما يعني ليس فك الحصار فقط، إنما طرد النظام من مواقعه الأخرى في المدينة المحتلة”.

و يرى مراقبون أنّ التجهيزات التي أعدتها فصائل المعارضة لهذه المعركة كفيلة بأن تحرز تقدمًا هامًا جدًا داخل حلب، يتخطى مسألة فك الحصار.

و أبدى المراقبون تخوفهم من تدخل خارجي يضغط على فصائل المعارضة بإيقاف المعركة عند حدود معيّنة، مشيرين إلى أمريكا و بطبيعة الحال تركيا في ذلك.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *