مرآة البلد

ملخص حلب اليوم..عشرات الضحايا جراء القصف..وتقدم للمعارضة في الريف الجنوبي

يقوم مراسلو مرآة سوريا برصد أهم الأحداث في مدينة ‫‏حلب‬ و أريافها، و إعدادها بقالب مختصر تبقي القارئ على اطلاع بأهم الأحداث الميدانية المتعلقة بالمدينة و ريفها.

مدينة حلب:
كثف الطيران الحربي من استهدافه لأحياء مدينة حلب اليوم الثلاثاء 14 حزيران/يونيو 2016، حيث طال القصف كلاً من قاضي عسكر، الكلاسة، السكري، الصالحين، مساكن هنانو وطريق الكاستيلو.
كما أوقع القصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، على دوار جسر الحج وأحياء الفردوس، المعادي وصلاح الدين قرابة الـ 15 قتيلاً، بينهم طفلين كحصيلة أولية، بالإضافة لإصابة عددٍ آخر بجراح متفاوتة بينهم الإعلامي هادي العبد الله.

ووثق ناشطون ميدانيون إصابة عددٍ من المدنيين بجراح متفاوتة، جراء استهداف أحياء شارع النيل، الموكانبو والخالدية بقذائف محلية الصنع.
من جانبها أعلنت الإدارة العامة للخدمات عن اكتمال أعمال الإصلاح في محطة سليمان الحلبي، وتحسن عمليات ضخ المياه إلى أحياء المدينة.
الريف الجنوبي:
بدأ “جيش الفتح بالتعاون مع فصائل أخرى المعارضة هجوماً جديداً في ريف حلب الجنوبي حيث استهدف عدداً من القرى والبلدات في المنطقة.
وتمكنت الفصائل المهاجمة من السيطرة على قرية زيتان بالكامل، ومنطقة الساتر الواصل بين قرية القراصي وبلدة خلصة، بالإضافة لأجزاء واسعة من بلدة خلصة الاستراتيجية.
كما أعلنت عن تدمير عددٍ من آليات قوات النظام، ومقتل العشرات من جنوده، بينهم قائد لكل من غرفة عمليات خلصة ولمجموعة من ميليشيا “حزب الله”.
في حين ردت قوات النظام بقصف عنيف، طال بلدات وقرى ريف حلب الجنوبي وأوتوستراد دمشق-حلب، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

الريف الغربي:
قتلت امرأة وأطفالها الأربعة جراء قصف جوي طال قرية كفر حلب.
كما قضى شخصين على الأقل وأصيب آخرون في قصف روسي على بلدة أورم الكبرى.
إلى ذلك شن الطيران الحربي عدداً من الغارات بالصواريخ الفراغية والعنقودية، المحرمة دولياً، مستهدفاً بلدات وقرى دارة عزة، عنجارة، كفرناها، القناطر، الكماري، ومحيط الفوج 46.

الريف الشمالي:
استهدف الطيران الحربي مدن وبلدات عندان، حيان، حريتان، معارة الأرتيق، كفرحمرة، منطقة أسيا ومزارع الملاح بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية.

https://youtu.be/gsi8uTVh_VY

https://youtu.be/81oPUy3Q-ko

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *