مرآة البلد

أكثر من مائة مدنيّ ضحية مجزرة مروعة يرتكبها جيش الأسد بحق نازحين من ريف حماه الشرقي

ارتكب جيش الأسد الثلاثاء 26 أيلول الجاري مجزرة مروعة أودت بحياة نحو مائة مدنيّ أثناء محاولتهم النزوح إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية شمال سوريا، عبر طريق أثريا-خناصر بريف حماه. 

و قال ناشطون ميدانيون إنّ أكثر من مائة مدني سقطوا بنيران جيش الأسد و جرح العشرات إثر استهدافهم أثناء محاولتهم الخروج من منطقة “وادي العذيب” لخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة و التي كانوا محاصرين فيها، إلى مناطق المعارضة السورية. 

 

و قامت حواجز جيش الأسد و ميليشيات الدفاع الوطني الموالية له بقصف جموع النازحين مدفعيًا و بشكل عشوائي.

و يلفظ تنظيم الدولة أنفاسه الأخيرة في منطقة ريف حماه الشرقي، مع تقدم سريع يحققه جيش الأسد و حلفاؤه. 

و كانت حملات إعلامية عديدة قد انطلقت مطالبة بحماية المدنيين في مناطق النزاع بريف حماه الشرقي، إلا أنها لم تلق أي صدى. 

 

 

 

 

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *