أخبار متفرقة

أميرة سعودية تتجول بسيارة «فيراري» قيمتها 2.4 مليون دولار (فيديو)

(متابعة – مرآة سوريا) أعاد مغردون سعوديون تداول مقطع فيديو، لأميرة سعودية، في أحد شوارع العاصمة البريطانية لندن، وهي تقود سياراتها من طراز «فيراري»، والتي تبلغ قيمتها 9 ملايين ريال (2.4 مليون دولار).

و استنكر المغردون، الفيديو التي ظهرت فيه أميرة سعودية قالوا إنها «مشاعل آل سعود»، وهي تتجول في شوارع أوروبا بسيارة «فيراري» فارهة، في وقت تفرض الضرائب والرسوم على المقيمين والمواطنيين بالمملكة.

وصب السعوديون غضهم على الأسرة الحاكمة، رافضين سيطرتها على مقدرات البلاد وثرواتها، في نفس الوقت الذي يعاني فيه السعوديون من الفقر والبطالة وغلاء المعيشة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تداول مقاطع فيديو لأبناء الأسرة الحاكمة في المملكة، وقد ظهرت عليهم علامات البذخ.

فقد تداول ناشطون في يوليو/تموز الماضي، مقطع فيديو للأمير السعودي «خالد بن سعود بن مساعد»، في مدينة نيس الفرنسية، وهو يتباهى بسيارته المطلية بالذهب.

كما نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في الشهر ذاته، صور أبناء الأثرياء السعوديين، ومن بينهم أمراء، وهم يتفاخرون بثرواتهم وأملاكهم غير العادية.

ولفتت الصحيفة، إلى أن أبناء الأثرياء يستغلون بشكل دائم حساباتهم الشخصية لاستعراض بذخ حياتهم.

وتناولت الصور، شباب وفتيات، وهم يقودون أفخم السيارات، ويرتدون أغلى أنواع الملابس، في ظل تقشف حكومي حاد، بعدما شهدت السعودية حالة من الركود في أوائل 2016، بسبب أسعار النفط.

وقلصت الحكومة الإنفاق لتجنب أزمة مالية، حتى طرحت الحكومة السعودية أول سندات دولة مقومة بالدولار العام الماضي، جمعت من خلالها 17.5 مليار دولار، إضافة لقرض دولي بقيمة 10 مليارات دولار، لتعود وتطرح أخيراً، صكوكاً جديدة بقيمة 9 مليارات دولار.

كما أعلنت الحكومة بدء فرض ضرائب للقيمة المضافة وضرائب انتقائية على سلع وخدمات، وفرضت رسوما على المواطنين والمقيمين، قبل أن تعلن رفع الدعم عن الوقود والكهرباء، لمواجهة العجز.

ورفعت السلطات السعودية، مع بداية العام الجاري، أسعار المشتقات البترولية بنسب وصلت إلى 83% و127% لبنزين 91 وبنزين 95 على التوالي.

جاء ذلك، عقب إعلان السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، أضخم موازنة في تاريخها لعام 2018 بإجمالي نفقات تبلغ 978 مليار ريال (260.8 مليارات دولار)، بعجز 195 مليار ريال (52 مليار دولار)، وإيرادات قيمتها 783 مليار ريال (208.8 مليارات دولار).

وخلال الأيام الماضية، عبر السعوديون عبر «تويتر» عن رفضهم للزيادات الجديدة، وعن صدمتهم مما آلت إليه أحوالهم الاقتصادية في بلادهم.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *