مرآة البلد

أنباء عن عزم أحرار الشام تشكيل كيان يوازي هيئة تحرير الشام – مرآة سوريا

تداول ناشطون إعلاميون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن قرب الإعلان عن تشكل جديد، تتوحد فيه عدة فصائل من بينها أحرار الشام و فيلق الشام.

و كان أبو جابر الشيخ، القائد المعروف في حركة أحرار الشام، قد أعلن انشقاقه عن الحركة و قيادته لهيئة تحرير الشام، التي تشكلت من اندماج جبهة فتح الشام و حركة نور الدين الزنكي و لواء الحق و جبهة أنصار الدين السبت.

و رأى خبير عسكري أنّ حركتي التوحد هاتين دفعت بهما المصالح الخاصة لكل فصيل، حيث لاذت عدة فصائل للاندماج بحركة أحرار الشام خوفًا من استئصالها من قبل جبهة فتح الشام بعد أن أعلنت هجومًا واسعًا ضد جيش المجاهدين أدى إلى زواله.

فيما ردت فتح الشام بقبولها بالاندماج مع فصائل أخرى، أبرزها حركة نور الدين الزنكي، لتقويه قوتها و عتادها و موقفها في المناطق المحررة.

 

و شكك قائد عسكري معارض بأن تكون نوايا هذه الفصائل “سليمة” أو أن تكون منبثقة من الحرص على الثوابت الثورية التي ما زال ينادي بها الشعب السوري.

اقرأ: من بينهم المحيسني.. شرعيون يعلنون انضمامهم لهيئة تحرير الشام – مرآة سوريا

و قال في اتصال هاتفي مع موقع مرآة سوريا:”إنّ حركة أحرار الشام تشكل مع الفصائل التي التجأت إليها قطبًا مناهضًا لهيئة تحرير الشام، و إن تحققت الأنباء المتداولة حول عزمها تشكل كيان جديد، فإنّ ذلك يعني وجود قطبين رئيسيين في الساحة الثورية السورية”.
و تخوف محدثنا من أنّ “أي اقتتال قد يقع بين هذين القطبين يعني بالضرورة حربًا واسعة و خسائر أكبر مما اعتادت الساحة عليه في خلافات سابقة”.

و شكل انضمام حركة نور الدين الزنكي إلى هيئة تحرير الشام صدمة للكثيرين، كونها لا تتبنى الفكر الذي تنتهجه جبهة فتح الشام، إلا أنّ قراءة توجهات الحركة منذ الخلاف الكبير الذي أدى إلى القطيعة التركية لها قبل نحو تسعة أشهر، تظهر موقفها الكيدي من تركيا و بالتالي الفصائل التي تتلقى دعمًا تركيًا، و أبرزها حركة أحرار الشام.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *