مرآة البلد

اتفاق المدن الأربعة سيشمل إخراج مقاتلي تحرير الشام من مخيم اليرموك

ما زال اتفاق المدن الأربعة الذي يشمل بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب و بلدات مضايا والزبداني في ريف دمشق، ما زال هذا الاتفاق موضع جدل بين المراقبين على الساحة السورية، كما أنه يلفه بعض الغموض في بنوده التفصيلية.

حيث أكد ناشطون أن الاتفاق يشمل أيضاً مخيم اليرموك المحاصر داخل العاصمة دمشق ويقضي بإخراج مقاتلي هيئة تحرير الشام المتمركزين في الجهة الشمالية من المخيم، ويعانون من حصار خانق فتنظيم الدولة يحاصرهم من ثلاث جهات ضمن المخيم وتتمركز قوات النظام في الجهة الشمالية ما يجعل وضعهم حرجاً للغاية.

وأكد الناشطون على أن نقاط الهيئة في المخيم تبدأ من بداية المخيم حتى مشفى فايز حلاوة “شارع راما”، بالإضافة لساحة الريجة وأجزاء من شارع الـ 15 وبعض الحارات من شارعي حيفا وصفورية ونقاط أخرى ومن المفترض أن تخلى جميع النقاط ليخرج المقاتلون بعدها باتجاه محافظة إدلب.

يذكر أن الاتفاق الذي لم يعلن عنه بشكل رسمي، تم التوصل إليه بين فصائل المعارضة وبين المفاوض الإيراني  في 28 آذار/ مارس الماضي، يقضي بإخلاء القريتين، ذات الغالبية الشيعية الموالية للنظام بالكامل، مقابل إخراج كل من في مدينة الزبداني والراغبين بالخروج من مضايا من الأهالي ومقاتلي المعارضة.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *