أخبار تركياأخبار سوريا

تركيا | مجرم يغتصب طفلة سورية معاقة في عزاء أخيها.. الطفلة حملت و توفي طفلها بعمر 19 يومًا (صور)

(أضنة – ترجمة و تحرير: مرآة سوريا) قصة أخرى تضاف إلى سجل الألم الذي يلاحق السوريين في مغترباتهم، و كانت الضحية هذه المرة فتاة سورية معاقة لم تتجاوز الثالثة عشرة من عمرها، تعرضت للاغتصاب في عزاء أخيها، ثم توفى ابنها الذي أنتجه ذاك الاغتصاب الوحشي. 

و بحسب التفاصيل التي اطلع عليها موقع مرآة سوريا في وسائل الإعلام التركية، و التقارير الأمنية المتعلقة، فإنّ طفلة سورية بعمر 13 عامًا، تعرضت للاغتصاب الوحشي في وقت كانت عائلتها  تستلم جثة أخيها الأكبر بعد وفاته بحادث سير في ولاية بورصة.

و جاءت أسرة “شيخاني” إلى تركيا قبل نحو 3 سنوات بعد استعار الحرب في منطقتهم بسوريا، و بدأت العائلة نضال العيش، فسعى الأب و الابن للعمل في أي مجال في سبيل تأمين لقمة العيش و الابتعاد عن سؤال الناس. 

و فيما استقرت العائلة بمنزل من غرفة واحدة في ولاية أضنة، انتقل الأخ الأكبر للعمل في بورصة، إلا أنّ الحظ لم يبتسم له، و شاءت الأقدار أن تنتهي حياته في حادث سير أفجع العائلة التي ذهبت إلى بورصة لاستلام جثة ابنها. 

و في هذه الأثناء وضع الوالدان ابنتاهما اللتان تعانيان من إعاقات ذهنية و جسدية خلفتها الحرب في سوريا، لدى أحد أقربائهم بينما ذهبا إلى المشفى لاستلام جثة ابنهما،و عندما عاد الوالدان وجدا ابنتيهما و هم في حالة يرثى لها، حيث مزقت ثيابهما و بدت عليهما آثار الاعتداء الجنسي، فأبلغ الوالدان الشرطة على الفور. 

و عادت العائلة التي تعيش ألم فقدان الابن و اغتصاب البنات إلى أضنة، و بعد أشهر شعرت إحدى البنات بدوار و آلام في البطن، و بعد أخذها إلى المشفى تبيّن أنها حامل في شهرها الثالث. 

أتمت الطفلة حملها دون أي دراية منها بماذا يحدث، و وضعت طفلها بحالة صحية جيدة، و بدأت أمها بالعناية بالطفل الذي كان نتيجة الاغتصاب الوحشي الذي تعرضت له ابنتها، و بعد 19 يومًا من ولادته، توفي الطفل. 

اغتصاب طفلة سوريا اغتصاب طفلة سورية في تركيا

و بحسب تقرير المشفى، فإنّ سبب الوفاة هو انقطاع النفس، و لدى تدقيق الشرطة بالحادثة، تبين أن العائلة تعيش في منزل مؤلف من غرفة واحدة فقط، و هذه الغرفة لا يوجد فيها أي شباك، فقط باب واحد. 

و فيما يستمر التحقيق بوفاة الطفل، طالبت العائلة مجددًا باستكمال التحقيق القديم لمعرفة المغتصب الجاني، و قد استجاب الدعي العام في أضنة لذلك، و طلب بيانات الحادثة من بورصة. 

و تم دفن الطفل في مقبرة “كوتوشوكوبا” بأضنة.

 

(يمنع النقل دون ذكر رابط المصدر).

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *