مرآة البلد

الثوار يأمنون خروج المدنيين من مناطق الاشتباكات و جنود الأسد يستخدمونهم كدروع بشرية! (فيديو)

على وقع الاشتباكات متصاعدة الوتيرة التي تشهدها جبهات مدينة حلب، بين قوات المعارضة السورية الرامية إلى فك الحصار عن أحياء المدينة الشرقية من جهة، و بين جيش الأسد و ميليشياته الموالية من جهة أخرى، فتح الثوار طرقًا آمنة لخروج المدنيين من مناطق الجبهات و الاشتباكات.

و قال “رامي أبو الوفا”، أحد قادة المعارضة السورية الميدانيين إنّ الثوار أمنّوا خروج مئات العائلات من مناطق الاشتباكات، إلى مناطق أكثر أمنًا.

و أكّد أبو الوفا لمراسلنا في حلب أنّ تحييد المدنيين عن الصراع و حفظ سلامتهم أمر تم التأكيد عليه في غرف عمليات المعركة، مشيرًا إلى أنّ جيش الأسد يستخدم المدنيين كدروع بشرية.

و كشف أبو الوفا تعرض بعض مجموعات الاقتحام لمواقف محرجة، قام خلالها جنود الأسد باحتجاز مدنيين داخل شقق متقدمة في مشروع الـ 1070 شقّة، بغية استخدامهم كدروع بشرية لمنع توقف الاقتحاميين، مؤكدًا أنّ التعامل مع هكذا مواقف كلّف الثوار الدماء و الجهد والوقت حرصًا على سلامة هؤلاء المدنيين.

وكانت قوات المعارضة السورية قد أطلقت قبل أيام معركة واسعة ضد جيش النظام و ميليشياته، بعد تمكن الأخير من حصار الأحياء الشرقية من مدينة حلب، بسيطرته على طريق الكاستيلو.

و ترمي المعركة التي حملت أسماء “الغضب لحلب”، و “ملحمة حلب الكبرى”، و “معركة فك الحصار”، إلى فك الحصار عن الأحياء المحاصرة كخطوة أولى، ثم تحرير كامل المدينة، بحسب قادة عسكريين في فصائل المعارضة.

https://youtu.be/XouRY5yzjco

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *