مرآة البلد

الجولاني يدعو المعارضة السورية لاجتماع على طاولته في إدلب

قالت شخصيات سورية معارضة إنّها تلقت دعوات من هيئة تحرير الشام، لحضور اجتماع تُبحث فيه الإدارة المدنية في محافظة إدلب، و المستقبل السياسي في سوريا. 

و بينما عاجلت بعض الشخصيات التي تلقت الدعوة إلى الرفض المطلق، قالت شخصيات أخرى إنها أجرت اجتماعات مع شخصيات تمثل الهيئة عدة مرات خلال الأيام الماضية تمهيدًا لهذا الاجتماع. 

و قال “أسامة أبو زيد”، المستشار القانوني للجيش السوري الحر:”بعد هجومه الأخير على أحرار الشام وجه لنا الجولاني دعوة للحوار قابلناها بالرفض فلن نمنح هذا الرعديد غطاء لجرائمه و تدميره للشمال و الثورة”.

و قال المعارض “حسن الدغيم”:”إنّ الموضوع بالنسبة لي ليس رفضا من أجل الرفض وإنما هو قيد التشاور بما يخدم أهلنا”.

و يعتبر “أبو محمد الجولاني” القائد العسكري لهيئة تحرير الشام، و المتفرد باتخاذ القرارات فيها، فيما يشغل “أبو جابر الشيخ” منصب القائد العام. 

 و لا يتمتع “الشيخ” بسلطة من المفترض أن يمنحها له مركزه، و يقول مطلعون إنّ الجولاني عينّه كي لا يقال إنّ زعيم الهيئة هو قائد جبهة النصرة سابقًا، في محاولة للتملص من إدراج اسم الهيئة على قائمة المجموعات الإرهابية لدى الولايات المتحدة و تركيا.
و على الرغم من ذلك، أعلنت الولايات المتحدة و تركيا و الاتحاد الأوروبي إدراج هيئة تحرير الشام على قائمة المنظمات الإرهابية. 
و تسيطر الهيئة على المناطق المحررة في محافظة إدلب. 
و كان للهيئة بأثوابها القديمة “جبهة النصرة”، “جبهة فتح الشام” مواقف صارمة ضد فصائل معارضة، حيث قامت باستئصالها بأسباب مختلفة، من بينها جيش المجاهدين وحركة حزم. 
و حاولت الهيئة قبل أسابيع استئصال حركة أحرار الشام الإسلامية، و اندلع اقتتال دامٍ راح ضحيته مئات القتلى و الجرحى من الطرفين، و انتهى بتوقيع اتفاق بعدما أن تزلزل وجود الحركة، و حشر عناصرها في منطقة جبل الزاوية تحت حماية “أبو عيسى الشيخ”. 
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *