مرآة البلد

الطفلة أسماء.. فقدت عائلتها قبل عام بمجزرة الفردوس و اليوم تلحقها ضحيةَ قنابل روسية حاقدة

قضت الطفلة أسماء أيمن أسد بقصف جوي روسي استهدف مدينة دارة عزة في ريف حلب الشمالي ليلة الثلاثاء 7 حزيران/يونيو 2016.

و لم تشفع طفولة “أسماء” لها في أن تجنبها الموت الهابط مع قنابل طائرات الأسد، و الطائرات الروسية العنقودية التي استهدفت و بشكل عشوائي منازل المدنيين في مدينة دارة عزة، بحسب جمعة علي، مراسل مرآة سوريا في حلب.

و كانت الطفلة أسماء قد فقدت عائلتها في مجزرة حي الفردوس الشهيرة العام الماضي بمدينة حلب، و نزحت إلى دارة عزة، لتلق مصيرها اليوم، شهيدة قنابل عنقودية، يدّعي بوتين و من خلفه الأسد بأنّها تستهدف “الإرهاب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *