مرآة البلد

العديد من القتلى وحالات اختناق بغاز الكلور السام جراء قصف جوي على أحياء حلب المحاصرة

ارتكبت طائرات النظام الحربية وحليفتها الروسية الاثنين 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، مجزرة بحق المدنيين في حي الشعار بمدينة حلب المحاصر.
وقال ناشطون ميدانيون، إن طائرة حربية استهدفت الأبنية السكنية بحي الشعار بعدة غارات جوية بالصواريخ الارتجاجية والقنابل العنقودية، ما أسفر عن وقوع مجزرة راح ضحيتها 10 مدنيين، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح.
وأشار الناشطون إلى أن العديد من المصابين في حالات خطرة ما يرشح ارتفاع حصيلة ضحايا المجزرة.
وقُتلَ مدني وأصيب ثلاثة آخرون جراء غارات لسلاح الجو الروسي بالصواريخ المظلية على حي الميسر، فيما لم يسفر قصف مماثل على حي باب النيرب عن إصابات.
وألقت الطائرات المروحية براميل متفجرة تحتوي على غاز “الكلور” السام المحرم دولياً على أحياء الميسر و القاطرجي وقاضي عسكر ما تسبب بحدوث حالات اختناق في صفوف المدنيين.
وعملت فرق الدفاع المدني على رفع الإنقاض وانتشال الضحايا العالقين من تحتها، وإسعاف المصابين إلى المراكز الطبية.
من الجدير بالذكر، إن مجزرة وقعت ليلة الاثنين في مدينة تادف في ريف حلب الشرقي، راح ضحيتها خمسة مدنيين، إثر قصف مدفعي لقوات النظام استهدف أحيائها السكنية.
وكان 26 شخصاً قتلوا يوم أمس جراء قصف جوي روسي على بلدة عنجارة، وعدة مناطق متفرقة في مدينة حلب.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *