مرآة البلد

المعارضة تتصدى لمحاولة قوات النظام في التقدم غربي حلب وتكبدها خسائر بشرية

واصلت قوات النظام اليوم الثلاثاء 18 نيسان/ أبريل 2017، محاولاتها الهجومية نحو مواقع سيطرت فصائل المعارضة في ريف حلب الغربي في محاولة منها التقدم والسيطرة على نقاط جديدة، وسط قصف جوي روسي عنيف طال عدة مدن وبلدات في ريف حلب الغربي.

وقال ناشطون ميدانيون، إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها حاولت بعد تمهيد جوي روسي مكثف طال مواقع تمركز المعارضة في جبل شويحنة ومنطقة الملاهي وجمعية الزهراء غربي حلب، التقدم حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل أكثر من عشرة عناصر لقوات النظام وتدمير عدة آليات عسكرية تابعة للنظام.

كذلك واصلت المقاتلات الحربية الروسية ارتكابها المجازر بحق المدنيين في مدن وبلدات ريف حلب، حيث أغارت الطائرات الحربية على المناطق السكنية في بلدة أورم الكبرى، متسببة بوقوع مجزرة راح ضحيتها خمسة أشخاص من عائلة واحدة وأصيب آخرون بجروح جلهم أطفال ونساء، إضافة إلى حدوث دمار واسع في الأبنية والممتلكات.

كما طال القصف الجوي مدن عندان ودارة عزة وحريتان وبلدات التوامة وتل الكرامة والأتارب وكفرناها وكفربسين وزهرة المدائن والشيخ عقيل وقبتان الجبل ومنطقة آسيا، متسبباً بوقوع أضرار مادية كبيرة طالت المنازل والمحال التجارية والمدارس.

والجدير بالذكر أن قوات النظام تهدف للتقدم والسيطرة على مناطق جديدة غربي مدينة حلب لإبعاد أي تواجد لقوات المعارضة عن ثكناتها العسكرية وطرق الإمداد الواصلة نحو مدينة حلب.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *