مرآة البلد

المعارضة تستعيد حواجز ومواقع بريف حماة الشمالي

استعادت قوات المعارضة مساء اليوم السبت 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، سيطرتها على عدد من الحواجز والمواقع شمال مدينة صوران بريف حماة الشمالي، بعد أن استولت عليها قوات الأسد بدعم الطيران الروسي يوم أمس الجمعة.

وأفاد ناشطون ميدانيون بأن الثوار استطاعوا تحرير حواجز السيرياتيل ومفرق لحايا ومدرسة البشائر والمداجن شمال مدينة صوران التي كانت تحت سيطرة قوات الأسد والميليشيات المساندة له بعد معارك خاضها الثوار وتمكنوا من قتل أكثر من 25عنصراً من قوات الأسد وتدمير دبابة t72 وعربة شيلكا ومدفع 23 ورشاش 14.5وسيارة دفع رباعي إضافة لاغتنام مدفع 37 وقاعدة إطلاق صواريخ كورنيت.

من جهة ثانية، استهدف الثوار تجمعات تابعة لقوات الأسد داخل “المعمل الأزرق” بعدد من قذائف مدفع جهنم وصواريخ الفيل ما أدى لمقتل 10عناصر من تلك القوات والميليشيات الداعمة.

كما استهدفت قوات المعارضة بصواريخ الغراد والكاتيوشا حواجز قوات الأسد داخل مدينة محردة ما تسبب بوقوع إصابات في صفوفها.

وفي السياق ذاته، وقامت طائرات النظام الحربية بإلقاء براميل متفجرة وألغام بحرية على التجمعات السكنية في مدن وقرى حلفايا وطيبة الإمام والزكاة ولحايا وكفرزيتا واللطامنة ومورك بريف حماة الشمالي ما أدى لوقوع عدد من الضحايا المدنيين وتسبب بخسائر مادية وأضرار كبيرة في منازل الأهالي.

يذكر أن قوات المعارضة استعادت نشوة الانتصارات وتمكنت صباح اليوم السبت من السيطرة على حاجز شليوط شمال غربي مدينة محردة لكن القصف الجوي الروسي المكثف دفع المقاتلين للانسحاب من الحاجز بعد اغتنامهم بعض الأسلحة الثقيلة والذخائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *