أخبار متفرقة

انزعج من تأوهات جارته أثناء ممارسة الجنس وما فعله لم يكن متوقعاً

تقدم رجل ألماني في مدينة برلين باعتراض خطي على موقع التواصل الاجتماعي “أنستغرام” بسبب تأوهات جارته أثناء ممارستها العلاقة الجنسية مطالباً إياها بعدم إزعاجه مجدداً.

ودرجت العادة أن ينزعج الجار من أصوات الضوضاء أو الموسيقى وكثرة ضجيج الأولاد خاصة في أوقات القيلولة والنوم لكن غير العادي أن يحتج الجار على جيرانه بسبب الأصوات الصادرة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية ولا يكلف الجار نفسه عناء طرق الباب وإخبارك بما يزعجه بحسب صحيفة “تي تسايت” الألمانية الصادرة في مدينة ميونيخ.

وفي التفاصيل فقد نشر أحد سكان بناية سكنية في العاصمة الألمانية برلين رسالة مفتوحة على موقع “إنستغرام” مطالباً جاريه، خاصة جارته، عدم إزعاجه من جديد.

وقال الالماني في رسالته المفتوحة حسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية dw اليوم الجمعة 14 تموز/يوليو 2017:” نفرح كلنا جميعا بتمتعكم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية, لكن بصورة خاصة نتأمل أن تفعلوا ذلك في أماكن مغلقة نوافذها أو في القبو أو ببساطة في مكان آخر, تأوهاتك المتناغمة، لا تجعلني أنام. وأنا أنام في الحالات الطبيعية بين الساعتين 0 – 7 صباحاً , لكنك كنت ليلة البارحة مع الأسف مستمرة في العلاقة الجنسية لغاية الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ومن اليوم في الساعة السادسة صباحاً بدأت بممارسته من جديد..“.
واكتسبت هذه الرسالة في موقع “إنستغرام” على أعداد كبيرة من الإعجابات والمشاهدات وكذلك الردود والمشاركات والتعليقات. وتباينت آراء المعلقين والمتابعين لهذه الرسالة فبينما أيد موقفه عدد من المعلقين مبدين رغبتهم بكتابة رسائل مشابهة لجيرانهم  رأى آخرون أن هذه الطريقة غير مناسبة وكان الأولة به أن يطرق الباب على جارته لإبلاغها بأنه لا يستطيع النوم كما علق آخر بقوله أنه لجأ إلى تلك الطريقة عن طريق إنستغرام لأنه لا يريد إزعاج الجيران بهذه الشكوى ولا حتى أن يحرجهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *