مرآة البلد

بعد اجتماع دام 8 ساعات، هل توصل كيري و لافروف إلى حل للمسألة السورية؟

فشلت الولايات المتحدة الأمريكية، و روسيا، يوم أمس الجمعة في التوصل إلى اتفاق يحدد أفق الحل السياسي في سوريا، و ذلك عقب اجتماع مطوّل، علّقت عليه جهات عديدة الكثير من الآمال.

و لم تتمخض محادثات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، عن أي اتفاق.

و قال الوزيران في مؤتمر صحفي مشترك عقب 9 ساعات من المحادثات المتقطعة:” إن فريقين من الجانبين سيحاولان بحث التفاصيل النهائية في الأيام المقبلة في جنيف”.

و وصف كيري نتيجة هذه المحادثات بأنّها حققت “وضوحًا بشأن الطريق إلى الأمام”.

و أشار الوزير الأمريكي إلى أنّ المحادثات بخصوص المساعدات الإنسانية، و التي توقفت في شباط/فبراير الماضي، قد تم استكمالها الآن و الاتفاق عليها.

و قال:” لا نريد اتفاقا من أجل الاتفاق. نريد إنجاز شيء فعال يفيد الشعب السوري ويجعل المنطقة أكثر استقرارا وأمنا ويأتي بنا إلى الطاولة هنا في جنيف لإيجاد حل سياسي”.

و لم يتطرق الوزيران إلى البحث في مصير بشار الأسد في مستقبل سوريا.

و أكّد الجانبان على ضرورة فصل قوات المعارضة السورية عن التنظيمات الإرهابية، بحسب تعبيرها، و قال كيري إنّ تغيير جبهة النصرة اسمها إلى “فتح الشام” لا يعني أنّها ليست “تنظيمًا إرهابيًا”.

و قال سيرغي لافروف:”لا بد من تحديد الجماعات التي تمثل جزءًا من اتفاق وقف العمليات القتالية بشكل قاطع”.

و أضاف الوزيران:” إن هناك بضع مسائل لا بد من الانتهاء منها قبل إمكان التوصل لاتفاق وحذرا من إمكان انهيار الاتفاق ما لم يتم سريان “فترة تهدئة” قبل إمكان تنفيذه”.

و شهدت هذه المحادثات تراجعًا في موقف واشنطن من مصير الأسد، حيث حرص كيري على عدم ذكر ذلك في مناقشاته، و كان حذرًا في تصريحاته إلى حد بعيد، ما ينذر بتحول الموقف الأمريكي من المسألة السورية، بحسب مراقبين.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *