مرآة الاقتصاد

بعد توقف القصف .. انتعاش تجارة الزجاج في الشمال السوري

تشهد تجارة الزجاج انتعاشاً ملحوظاً في مناطق الشمال السوري المحرر حيث ازدادت مبيعاتها بنسبة 50% حسب أبو حسن غنيمي أحد كبار تجار الزجاج في مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي وذلك بسبب توقف القصف بعد تطبيق اتفاق تخفيض التصعيد ووجود الأمان المطلوب لكي يطمئن الناس ويستخدموا الزجاج في بيوتهم.

وحسب أبو حسن فإن الإقبال على شراء البوليكربون (ألواح بلاستيكية مقاومة للكسر تستخدم في النوافذ والأبواب كبديل عن الزجاج بسبب القصف المستمر على المناطق المحررة) قد انخفض بنسبة كبيرة وانتعشت أسواق بيع الزجاج بكافة أنواعه السادة والمحجر وبرسومات مختلفة، في مناطق الشمال السوري المحرر حيث كانت النسبة الأكبر للمبيعات في مناطق درع الفرات والتي تشهد حركة عمرانية كبيرة ما زاد الطلب على الزجاج هناك، كما أن الطلب ازداد في مناطق إدلب وريفها وريف حلب الغربي.

وحسب أبو حسن فإن أغلب الزجاج يأتي من مناطق سيطرة النظام مع وجود بعض الأصناف التي يتم استيرادها من الخارج ويتم إدخالها عن طريق تركيا، والأصناف المستوردة أغلبها صناعة صينية حيث تم مؤخراً استيراد بعض الأصناف الجديدة وطرحها في الأسواق.

يذكر أن اتفاق “تخفيض التصعيد” تم التوصل إليه في اجتماعات أستانة 4 بداية أيار/ مايو من هذا العام بموافقة الدول الضامنة لتنفيذه وهي روسيا وتركيا وإيران، ويشمل الاتفاق ثماني من أصل أربع عشرة محافظة سورية، تنتشر فيها فصائل المعارضة مع استثناء العمليات العسكرية ضد جبهة النصرة والجماعات المصنفة إرهابية من قبل الدول الضامنة في تلك المناطق، كما يستثني الاتفاق محافظتي دير الزور والرقة اللتين ينتشر فيهما تنظيم الدولة.

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *