مرآة العالم

تأهيل البنى التحتية في مدينة الباب لإعادة 100 ألف لاجئ سوري إليها من غازي عنتاب

تعمل الجهات الخدمية التركية على إعادة تأهيل البنى التحتية وتوفير الخدمات الأساسية في مدينة الباب السورية بريف حلب الشرقي لتكون جاهزة لاستقبال نحو 100 ألف سوري بحسب ما أوضحت رئيسة بلدية غازي عنتاب التركية.

وقالت رئيسة بلدية غازي عنتاب فاطمة شاهين في حديث أدلت به لوكالة دوغان التركية يوم الخميس 30 آذار/مارس 2017 : إن “بلدية غازي عنتاب بدأت بأعمال إعادة تأهيل البنية التحتية لمدينة الباب التي تمت السيطرة عليها من قبل فصائل درع الفرات، تمهيداً لإعادة 100 ألف سوري إليها من غازي عنتاب”.

وأوضحت شاهين أن “بلدية غازي عنتاب نفذت الكثير من الخدمات في مدينة جرابلس من قبل، مما ساهم في عودة 50 ألف سوري إليها، وبنفس الشكل ستساهم البلدية بإعادة الباب إلى مدينة قابلة للحياة , وقد بدأت ورشات بلدية غازي عنتاب هذه الأعمال بالفعل”.

وأشارت شاهين إلى أن عودة سكان الباب اللاجئين في مدينة غازي عنتاب إلى مدينتهم بالتأكيد سيخفف عن مدينة غازي عنتاب التي تحتضن أعداداً كبيرة من اللاجئين السوريين حيث أن “حوالي 400 ألف سوري يقطنون في غازي عنتاب، من بينهم أهالي الباب الذين نزحوا منها خلال المعارك الأخيرة، وعودة هؤلاء إلى بيوتهم ستخفف الضغط عن المدينة أيضاً”.

كما قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس الأربعاء إن “الأمور في مدينة الباب تقع تحت السيطرة الكاملة، ما يعني أن عملية درع الفرات انتهت” مشيراً إلى أنه “في حال تطلب الأمر اتخاذ تدابير ما في سوريا لاحقاً، فسيتم إطلاق عملية جديدة تحت اسم آخر”.

وتمكنت قوات درع الفرات المدعومة من الجيش التركي من السيطرة على مدينة الباب السورية أواخر شهر شباط الماضي بعد معارك عنيفة خاضتها تلك القوات مع تنظيم الدولة.

يذكر أن القوات التركية أطلقت في 24 آب الماضي عملية درع الفرات بمشاركة عدة فصائل معارضة من الجيش الحر بهدف محاربة تنظيم الدولة في المناطق الحدودية مع سوريا والقضاء على أي تواجد للتنظيمات الإرهابية على الحدود السورية التركية بحسب تصريحات المسؤولين الأتراك.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *