مرآة العالم

تجار حزب الله الكبار يفرون إلى أمريكا الجنوبية قبل إجراءات سعودية متوقعة بحق الحزب

(الرياض – مرآة سوريا) شهد مطار الشهيد رفيق الحريري في بيروت حركة سفر نشطة لشخصيات كبيرة محسوبة على حزب الله اللبناني خلال الأيام القليلة الماضية في ظل توتر متصاعد بين السعودية و الحزب اللبناني الشيعي. 

و قال مصدر لبناني خاص وصل إلى الرياض حديثًا “بات معظم تجار الحزب الكبار خارج لبنان”.

و أضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته:”في ظل التحركات السعودية الأخيرة المناوئة للحزب، و التي بدأت بطرد شخصيات محسوبة عليه كانت متواجدة على أراضي المملكة، توجّس تجار الحزب خوفًا و بدؤوا بالتوجه نحو أمريكا الجنوبية حيث أعمالهم”. 

و دعت السعودية إلى اجتماع للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية لبحث المسألة اللبنانية. 

و كان سعد الحريري، و هو رئيس وزراء لبنان قد أعلن عن استقالته من منصبه أثناء تواجده في الرياض، و رفض الرئيس اللبناني الاستقالة مطالبًا الحريري بالعودة إلى لبنان.

و اتهم مسؤولون لبنانيون السعودية بأنها تحتجز الحريري، و أنها أجبرته على الاستقالة و هو ما نفته الرياض مرارًا، و نفاه الحريري ذاته. 

و سيتجه الحريري إلى بيروت الأربعاء القادم، و قد وصل إلى باريس قبل يومين بعدما ترك نصف عائلته في السعودية. 

و في بيان الاستقالة الذي بثه من الرياض قال الحريري إنّ حزب الله و تدخلاته الكبيرة في لبنان أحد أهم أسباب الاستقالة، كما ذكر وجود مخطط لاغتياله موجهًا أصابع الاتهام للحزب. 

و من المتوقع أن تقود السعودية تحالفًا آخر شبيهًا بالتحالف ضد دولة قطر لحصار لبنان. 

و ستعتمد المملكة التي تشهد انفتاحًا بسياسة ولي العهد محمد بن سلمان على قطع المساعدات المالية و التضييق على الشركات اللبنانية كركيزة لحصار البلد الصغير. 

و يؤيد السعوديون قرارات حكومتهم بحق الحزب، كما دشنوا قبل أيام هاشتاغ شارك فيه الآلاف طالبوا السلطات بطرد اللبنانيين من المملكة. 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *