مرآة العالم

تركيا تتحدث عن درع فرات جديدة وأنباء عن دخول 2000 جندي تركي إلى إدلب

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد 25 حزيران/ يونيو 2017، عن نية بلاده متابعة الأعمال العسكرية بالتعاون مع المعارضة شمال سوريا، في حين كشفت صحيفة يني شفق التركية عن نية الحكومة التركية إدخال 2000 جندي تركي إلى محافظة إدلب ضمن اتفاق تخفيض التصعيد.

وقال أردوغان أثناء فعالية لتبادل تهاني عيد الفطر أقامها حزب العدالة والتنمية في مدينة إسطنبول: ” كما حررت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر، 2000 كلم شمالي سوريا، فإنها ستفعل الشيء نفسه في الفترة القادمة” إشارة منه إلى استئناف العمليات العسكرية شمال سوريا بالتعاون مع فصائل المعارضة المنخرطة سابقاً في عملية درع الفرات.

وانتقد أردوغان الدعم العسكري الأمريكي المقدم للميليشيات الكردية التي وصفها بالإرهابية مؤكداً أن “من يعتقدون أنهم يخدعون تركيا بقولهم إنهم سيستعيدون لاحقًا الأسلحة الممنوحة لهذا التنظيم الإرهابي (ي ب ك)، سيدركون بعد فوات الأوان أنهم ارتكبوا خطًأ فادحًا”.

على صعيد آخر نشرت صحيفة يني شفق التركية معلومات تكشف عن عدد القوات التركية المزمع دخولها والمناطق التي من المفترض أن تنتشر فيها وذلك ضمن اتفاق تخفيض التصعيد الذي تم التوقيع عليها بداية أيار/ مايو من قبل الدول الضامنة (تركيا، إيران، روسيا).

وحسب الصحيفة فإنه من المفترض دخول 1500-2000 عنصر من قوات الأمن التركية الرائدة عبر 3 نقاط حدودية مختلفة إلى إدلب، في عملية تهدف إلى تأمين منطقة بعمق 85 كم وعرض 35 كم.

ومن المفترض أن تغطي القوات المنطقة من دارة عزة “قلعة سمعان” بريف حلب الغربي، إلى منطقة “ابن حربيت جوز” (خربة الجوز) الواقعة على الحدود التركية بريف إدلب الشمالي غرباً، وأن تبدأ من الخط الحدودي في هاتاي (أنطاكيا) شمالاً إلى ساحل الغاب (سهل الغاب) بريف حماة جنوباً.

في حين لم تذكر الصحيفة تفاصيل عن القوات الروسية التي من المفترض تواجدها مع القوات التركية في تلك المناطق كما أعلن ذلك المتحدث باسم الرئاسة التركية ” إبراهيم قالن” في وقت سابق عن تحضيرات تجري بهذا الشأن.

واكتفت الصحيفة بالقول: “ومن المفترض أن يتم نشر القوات التركية بالتزامن مع نشر قوات روسية، على أن يتم الاتفاق على التفاصيل المتبقية خلال الجلسة القادمة من المباحثات السورية في أستانة مطلع تموز/يوليو القادم”.

هذا وسيتم مناقشة تفاصيل دخول قوات تركية روسية مشتركة إلى إدلب ضمن جولة المباحثات الخامسة في أستانا يومي الرابع والخامس من شهر تموز/يوليو المقبل، مع تأكيد المعارضة رفضها للتواجد الروسي ضمن مناطق سيطرتها في الشمال السوري المحرر.

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *