مرآة العالم

تركيا تغلق المدارس السورية و توظف المعلمين السوريين في مدارسها بحلول نهاية العام

أكد رئيس جمعية النهضة العلمية السورية والمهتم بالشأن التربوي في تركيا عامر النمر أنه سيتم إرسال جميع المعلمين السوريين العاملين في مراكز التعليم السوري المؤقت إلى المدارس التركية بشكل تدريجي حتى نهاية العام القادم.
وشدد النمر على ضرورة “دعم تعليم اللغة العربية في المدارس التركية بشكل جاد” منوهاً إلى أن “وزارة التربية التركية تسعى لتطوير العملية التعليمية ما يدفعنا لمساعدة ومساندة الوزارة في عملها الذي دأبت على تطويره”.
وقال النمر في تصريح خاص لموقع مرآة سوريا اليوم الاثنين 24 نيسان/أبريل 2017 :”سيقوم البعض من المعلمين السوريين العاملين في مراكز التعليم المؤقتة بإعطاء دروس في مادتي اللغة العربية والتربية الدينية”.
ورأى النمر بأن “وزارة التربية سارعت إلى التخلص من مراكز التعليم السوري المؤقت كونها لا ترتقي إلى مستوى مدارس” مشيراً إلى أن “الهدف من هذه الخطوة أن يكون المعلمون السوريون صلة الوصل ما بين الطلاب السوريين والمدارس التركية”.
ولفت النمر في حديثه لـ مرآة سوريا إلى أن عملية دمج الطلاب السوريين مع أقرانهم الأتراك “بدأت منذ بداية العام الفائت وهي مستمرة إلى أن يتم الانتهاء منها مع نهاية السنة القادمة بالتزامن مع إدخال ساعات لغة عربية كي لا يبتعد الطالب عن لغته الأم ما يجعل الطالب والمعلم بحالة أفضل من السابق”.
وعن إمكانية افتتاح مدارس سورية قانونية على الأراضي التركية أكد رئيس جمعية النهضة العلمية “عدم وجود أي مخرج قانوني لافتتاح مدارس سورية معترف بها تعلم اللغة العربية لكي لا يخسر أطفالنا لغتهم”.
ورداً على سؤال حول انتقادات البعض من التربويين السوريين لعملية دمج الطلاب السوريين في المدارس التركية في ظل غياب أي دور للحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف الوطني للمعارضة أجاب النمر قائلاً:”من ينتقد عمل وزارة التربية عليه التفكير بشكل واع ومن ثم يقدم مقترحات عملية قانونية من أجل الخروج بنتيجة إيجابية تصب في مصلحة الطالب السوري , وأما عن الأخطاء التي ترتكبها في عملها فهذا شيء طبيعي باعتبارها عملية انتقالية وأرى أنه بعد عملية الدمج لن يكون هناك مشكلات كما عهدنا من قبل”.
وأضاف النمر قائلاً:” لا يستطيع الائتلاف الوطني إعطاء الشرعية لافتتاح مدارس سورية في تركيا لأنه – أي الائتلاف – لا يمثل حالة قانونية للاجئين السوريين كما هو معروف”.
وكشف رئيس جمعية النهضة العلمية لـ مرآة سوريا عن وجود دعم مالي منظم سيقدم للطلاب السوريين في المدارس التركية بحيث يمنح كل طالب سوري 35 ليرة تركية وكل طالبة 40 ليرة تركية للصفوف من الأول حتى الثامن وأما طلاب المرحلة الثانوية فيمنح كل طالب ثانوي 50 ليرة تركية وكل طالبة تمنح 60 ليرة بالإضافة إلى منح 100 ليرة تركية كل فصل للمداومين بشكل نظامي”.
واوضح رئيس جمعية النهضة والمهتم بالشأن التربوي مع الجانب التركي أن “عدد الطلاب السوريين في تركيا ممن هم في عمر بين 6 و 18 سنة بلغ 833.039 طالباً، أما عدد الطلاب الحالي في مراكز التعليم السوري المؤقت بلغ 305.393 طالباً.
كما بلغ عدد الطلاب في المدارس التركية الرسمية 178.937 طالباً بالإضافة إلى 16.0000 طالب من المسجلين بدون بطاقة الحماية المؤقتة ومجموعهم 500.337 بنسبة: 60% التي زادت عن السنة الماضية 18% في حين تقدر نسبة المداومين في المرحلة الابتدائية 86% بحسب ما قال النمر.

 

وكان علي رضا ألطونل مدير عام قسم التعليم مدى الحياة في وزارة التربية التركية أكد أن وزارته تسعى لتحويل كافة المراكز التعليمية المؤقتة للسوريين إلى مرافق تعليمية مناسبة قبل حلول العام الدراسي 2018 – 2019 لنظراً لحاجة السوريين إليها موضحاً أنّ الوزارة تقوم بفعاليات عدة من شأنها حل مشاكل الطلاب السوريين والعمل على البحث عن حلول لمشاكل الطلاب الأتراك.
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *