مرآة العالم

تضييق متصاعد على اللاجئين في الدنمارك واقتراحات جديدة لترحيلهم وإلغاء تصاريح الإقامة

تحدث ” مارتن هنركسون “،الناطق باسم “الحزب الشعبي الدنماركي”، لشؤون الهجرة، عن المقترح الجديد الذي يقتضي بإعادة اللاجئين إلى بلادهم، وإلغاء تصاريح الإقامة المؤقتة.

وقد أعلن ” هنركسون ” عن البدء بإعادة اللاجئين إلى مناطق آمنة في بلادهم حتى وإن لم تكن مدنهم الفعلية ، مشيراً إلى أن بلاده ستلغي جميع التصاريح المتعلقة بالإقامة المؤقتة للاجئين.

وأضاف موضحاً ” أن سياسة الحكومة وقراراتها يجب أن تصنع هنا في كريستيان بورغ -البرلمان الدنماركي- لا أن تفرضها الأمم المتحدة على الدنمارك”.

و أعلنت العديد من الأحزاب دعمها لذلك المقترح، كان أولها حزب ” السوشال ديموقراط” الذي وعد بقطع كافة المساعدات عن اللاجئين، بالإضافة لمنعهم عن العمل وتجميد مستحقاتهم لحين مغادرتهم البلاد.

و يعارض بعض الدنماركيين سياسة بلادهم التي سمحت باستقبال اللاجئين السوريين والعراقيين ، وذلك لأسباب دينية واقتصادية، محاولين دفعهم لمغادرة الدنمرك  باتخاذ قرارت صارمة بحقهم، أو من خلال بعض التصرفات العنصرية، التي كان أحدها وضع لافتات منذ شهر في شوارع مدينة “ثيستد ” بشبه جزيرة جوتلاند الدنماركية ، ترشد طالبي اللجوء إلى طريق العودة لبلادهم، حيث جاء فيها “سوريا تبعد من هنا 4426كم، ويبعد العراق 5317 كم “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *