مرآة البلد

تقارير: انشقاق عدة فصائل مقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية و انضمامها إلى درع الفرات

قالت تقارير إعلامية متطابقة، إنّ عددًا من فصائل الجيش الحر، انشقت عن قوات سوريا الديمقراطية، التي تهيمن عليها ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، و انضمت إلى غرفة عمليات درع الفرات.

و كانت مواقع إخبارية غربية قد ذكرت صباح الجمعة 2 أيلول/سبتمبر 2016 انضمام “حركة حزم”، و “جبهة ثوار سوريا”، و هما فصيلان تم استئصالهما من المناطق المحررة في ريفي حلب و إدلب في وقت سابق، انضما إلى غرفة عمليات درع الفرات.

و تحوي غرفة عمليات درع الفرات فصائل تابعة للجيش الحر، لعل أبرزها فيلق الشام، و فرقة السلطان مراد، التي تعرف بأغلبية تركمانية فيها، و فصائل أخرى يتبع أفرادها للمناطق الواقعة شمال حلب.

و تهدف معركة درع الفرات التي تدعمها تركيا بقوات برية و جوية إلى طرد تنظيم الدولة و الميليشيات الكردية من شمال حلب، و غرب نهر الفرات، و قد حققت تقدمًا كبيرًا منذ انطلاقها، و كان أول و أه إنجازاتها

 السيطرة على مدينة جرابلس، أحد أهم معاقل تنظيم الدولة شمالي حلب .

و لم يتأكد موقع مرآة سوريا من صحة هذه التقارير، مع رفض مستمر من قبل فصائل درع الفرات للإدلاء بأي تصريح إعلامي.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *