أخبار متفرقة

جريمة قتل بشعة تستهدف سيدة سورية وابنها في مصر

فوجئ السوريون في مصر اليوم الأحد 8 تشرين الأول/أكتوبر 2017 بوقوع جريمة قتل بشعة وقعت بحق سيدة سورية وطفلها بعد أن عثر الأمن المصري على جثتيهما وعليهما آثار طعنات في رقبتيهما.

وبحسب معلومات مديرية أمن محافظة الشرقية، فقد تم العثور على جثة سيدة وبها طعنة بالرقبة، وبجوارها جثة أخرى تعود لنجلها البالغ من العمر 8 سنوات.

وأفاد جيران السيدة بالمنطقة، بسماع أصوات استغاثة وصراخ، ليتم بعد ذلك العثور على جثتي السيدة السورية ونجلها.

وقال مدير “التجمع الحقوقي السوري في مصر” المحامي فراس حاج يحيى إن الجريمة التي وقعت بحق السيدة التي تعمل كمعلمة في سنتر تعليمي للسوريين في مدينة العاشر من رمضان وابنها البالغ من العمر 8 سنوات‎ ربما  تكون “حادثة فردية”.

ووفق ما نقل موقع إرم نيوز عن حاج يحيى قوله إن التحقيقات الأولية تُشير إلى دافع السرقة والذي أدى إلى مقتل السيدة وابنها، داعيا السوريين المقيمين بمصر إلى اتخاذ وسائل الاحتياط اللازمة تجنبًا لوقوعهم ضحايا حوادث سرقة أو قتل.

وحذر المحامي السوري كذلك ممن ينتحلون صفة شركات خاصة للتسويق أو أشخاص بصفة مندوب يستهدفون السطو على المنازل بهدف السرقة، داعيًا الجالية السورية في مصر إلى ابلاغ الجهات الأمنية مباشرة في حال الاشتباه بوجود شخص غريب يدعي محاولة الدخول للمنزل لأي حجة كانت.

وتداول ناشطون على موقع التواصل الفيسبوك خبر مقتل السيدة السورية التي تدعى ديانا القاق وابنها نذير مريري 8سنوات دون ذكر أي معلومات عن زوجها أو عائلتها.

وكانت عدة حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قد استغلت هذه الجريمة البشعة وبشكل منظم لمحاولة الإيقاع بين المصريين والسوريين والتحريض غير المبرر من هذه الحسابات بما يضر بوجود السوريين في مصر.

وكانت مدينة إسطنبول التركية قد شهدت في شهر أيلول/سبتمبر الماضي مقتل المعارضة السورية البارزة، عروبة بركات، وابنتها الإعلامية حلا بركات،ما أثار غضب المعارضين السوريين وهز الوسط التركي.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *