أخبار متفرقة

جريمة مروعة في مدينة أضنة التركية.. اتفقت مع عشيقها على قتل زوجها في ليلة الدخلة (فيديو)

(أضنة – مرآة سوريا) لم يكن من فتاة تركية في الثامنة عشرة من عمرها، إلا أن أقدمت على قتل زوجها التركي في الدقائق الأولى من ليلة الدخلة، بالاتفاق مع عشيقها الذي يصغرها بعام واحد.

الجريمة البشعة التي وقعت في مدينة أضنة جنوبي تركيا، لاقت صدى واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، و اجتمع المغردون بالمطلق على التعاطف مع العريس القتيل.

و شهد يوم الاثنين، 29 نيسان/أبريل الماضي، حفل زواج غير رسمي للشاب “عيسى أريتش” (17 عامًا) على الشابة  “ز.ك” (18 عامًا)، إلا أنّ ما توقعه الشاب العريس وأهله بأنّ هذه الليلة ستكون بداية حياة جديدة له، كانت نهاية حياته إلى الأبد، على يد زوجته و عشيقها!.

و في التفاصيل التي اطلع عليها موقع مرآة سوريا، و رصدها على عدة مواقع تركية أوردت و فصلت في الخبر،  فإنّ العروس “ز.ك” اتفقت مع عشيقها “إ.د” (17 عامًا) على قتل زوجها في ليلة الدخلة، كونها تزوجت على ما يبدو دون رضاها.

و بعد أن رقص العريس و العروس مع بعضها في صالة الزفاف، و هلل لهما أهاليهما و الحاضرون و المدعوون، انصرف العريسان ليبدأا حياتهما الجديدة تحت سقف بيت واحد، و في الدقائق الأولى من هذه الحياة غير المكتملة، انتهت حياة العريس عيسى طعنًا بالسكين على فراش زوجته.

العروس “ز.ك” توجهت بعد منتصف الليل إلى منزل والد العريس الذي يقابل منزلها الجديد، و قالت إن عيسى يغرق بدمائه، و تم طلب سيارة الإسعاف، التي شاحن صوتها صوت بكاء العروس و أم العريس و ذويه، إلا أنّ الشاب عيسى كان قد فارق الحياة منذ زمن متأثرًا بعدة طعنات قاتلة في مختلف أنحاء جسده.

إفادة العروس للشرطة كانت متخبطة، حيث قالت بداية إنّ لصًا دخل إلى المنزل و قام بقتل زوجها، ثم قالت إنها لا تعرف كيف حدث هذا لزوجها الذي كان ينام بجانبها على السرير!.

ضغط الشرطة و ظروف التحقيق، أجبر الفتاة على الاعتراف بالحقيقة، و قالت إنها اتفقت مع عشيقها “إ.د” الذي يصغرها بعام واحد، على قتل زوجها عيسى قبل أن يمسها في ليلة الدخلة.

و قالت:”اتفقت مع حبيبي “إ.د” على أن يأتي في ليلة الدخلة و يقتل عيسى.. و قد خططنا لذلك بشكل جيد، و تم الأمر”.

أخت القتيل قالت إنها سمعت “ز.ك” و هي تتحدث على الهاتف قبل العرس بيوم واحد:”سنتخلص منه.. هل كل التحضيرات جاهزة”، فسألتها عما تتحدثين؟ فأجابت العروس الخائنة: مع أقربائي عن خطة رحلة.

و تابعت “ز.ك” في إفادتها و قالت:”أتى حبيبي إلى شقتنا بعد انصراف الناس، و أقدم على قتل عيسى بواسطة سكين مطبخ، و بقينا فوق رأسه سويًا حتى لفظ أنفاسه الأخيرة”.

“موسى أريتش” والد العريس القتيل قال و هو في حال يرثى لها إنّ زوجة ابنه الخائنة و عشيقها قاما بتدخين السجائر فوق رأس ابنه و هو يحشرج أنفاسه الأخيرة، كما قاما بالتقاط صور تذكارية في الغرفة.

العشيق القاتل قام بارتداء قميص العريس الذي احتفل فيه، بعد أن تلطخ قميصه بدماء القتيل.

 و بعد تشييع القتيل بيوم واحد قام القاتل بكتابة منشور على صفحته في موقع فيسبوك قال فيه:”عندي لك خبر هام جدًا.. أنا متأكد أنك سوف تحبينه كثيرًا.. لقد هلك الذي يحبك.. و جنازته كانت بالأمس”.

ألقت الشرطة القبض على القاتل و شريكته، إلا أنّ والد القتيل قال:”لقد قاما بخطة مدروسة جدًا، نفذا جريمتهما قبل ان يبلغ عمر القاتل الـ 18 بستة أيام”. و هو ما قد يخفف كثيرًا من عقوبة القاتل.

 

يمنع النقل دون ذكر رابط المصدر. 

 


جريمة مروعة في مدينة أضنة التركية…. من طرف thesyrianmirror

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *