مرآة العالم

خامنئي يتوعد بالرد على أي “خطوة خاطئة” من أمريكا تجاه الاتفاق النووي

 قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الأحد إن إيران لن تقبل ترهيب الولايات المتحدة لها وسترد بقوة على أي ”خطوة خاطئة“ من جانب واشنطن فيما يتعلق باتفاق طهران النووي.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إن إيران انتهكت ”روح“ الاتفاق الموقع عام 2015 والذي خففت بموجبه العقوبات المفروضة على طهران مقابل الحد من برنامجها النووي.

ونقل التلفزيون الرسمي في إيران عن خامنئي قوله ”الشعب الإيراني يقف بثبات وأي خطوة خاطئة لنظام الهيمنة حيال (الاتفاق النووي) ستواجه برد فعل من الجمهورية الإسلامية“.

ومددت واشنطن يوم الخميس العمل بتخفيف العقوبات المفروضة على إيران بمقتضى الاتفاق النووي مع القوى العالمية غير أنها قالت إنها لم تبت بعد فيما إذا كانت ستبقي على الاتفاق نفسه.

وينبغي أن يتخذ ترامب قرارا بحلول منتصف أكتوبر تشرين الأول للتصديق على التزام إيران بالاتفاق المعروف بخطة العمل المشتركة الشاملة. وإن لم يفعل ذلك فسيكون أمام الكونجرس ستون يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات التي تم تخفيفها في إطار الاتفاق.

وقال خامنئي في خطاب أمام خريجي الأكاديمية العسكرية الإيرانية ”اليوم.. وعلى الرغم من كل الالتزامات والنقاشات في المفاوضات.. سلوك أمريكا تجاه تلك المفاوضات ونتائجها مجحف تماما ويصل إلى حد التخويف“.

وأضاف ”على الأمريكيين أن يعرفوا أن الجمهورية الإسلامية لن تتراجع“.

وقالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء إن وزارة الخارجية تدين خطوة واشنطن التي اتخذتها يوم الخميس تحت وطأة ”الخوف المرضي من إيران“ وفرضت من خلالها عقوبات على 11 شخصا وكيانا.

واتهمت وزارة الخزانة الأمريكية الأشخاص والكيانات السابقة بدعم برنامج إيران للصواريخ الباليستية أو الحرس الثوري أو الضلوع في هجمات إلكترونية ضد النظام المالي الأمريكي.

*دعوة روحاني

قالت إيران الشهر الماضي إن بإمكانها التخلي عن الاتفاق النووي ”خلال ساعات“ إذا فرضت الولايات المتحدة أي عقوبات جديدة بعد أن أمرت واشنطن بفرض عقوبات بسبب اختبارات أجرتها طهران لصواريخ باليستية.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأحد قبل المغادرة لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن الولايات المتحدة ينبغي أن تنضم للدول التي تواصل دعم الاتفاق النووي وهو ما قارنه بالانضمام لحفل عشاء.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله ”بإمكانهم (الولايات المتحدة) اختيار المسار الصحيح ودخول الغرفة التي يقدم بها الطعام. لن يكون لدينا مشكلة في ذلك“.

لكن صياغة القرار لم تحظر صراحة تلك الأنشطة.

وتنفي إيران أن يكون تطوير الصواريخ يمثل انتهاكا للقرار وتقول إنها غير مصممة لحمل رؤوس نووية.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *