رياضة

رئيس اتحاد كرة القدم المصري: رمضان مشكلتنا الرئيسية في المونديال

(مرآة سوريا – متابعات) في مقابلة حصرية مع وكالة “تاس” الروسية، قال رئيس اتحاد كرة القدم المصري، هاني أبو ريدة، إن رمضان الذي يراه المسلمون شهر صيام يمكن أن يعيق استعداد المنتخب الوطني لكأس العالم 2018، مرددًا “هذا هو المشكلة الرئيسية لدينا”.

وأضاف “يمنح القرآن إعفاءات من الصيام للمسافرين والمهتمين ببعض المهام خارج منازلهم، وعلى الرغم من الوقوع تحت فئة الإعفاء، إلا أن لاعبينا سيكونون مصرين على الصيام في رمضان، ولكن إذا امتنعوا عن الغذاء، فإن فرصنا في خسارة المباريات سوف تزيد بشكل كبير”، وفقًا لما نشره موقع “آر تي” في نسخته الإنجليزية.

وتابع: “يجب أن يفهموا أن نمط حياتهم سوف يتغير تمامًا خلال شهر رمضان، وأنهم لن يناموا في الليل، وسوف لا نأكل خلال النهار، فهل سينتج عن هذا النظام إعدادا مثمرا؟ كيف يمكن إعداد فترة التدريب بكفاءة إذ سيتغير نمط حياتهم من الأساس”.

كما أشار “أبوريدة”، إلى أنه سيكون من الصعب للغاية مراقبة هلال رمضان في روسيا، حيث إن غروب الشمس في البلاد، وما يتبعه من الإفطار سيحدث في وقت لاحق بكثير من ساعة الإفطار في مصر.

وأوضح رئيس اتحاد كرة القدم، أن “في روسيا تغرب الشمس في وقت لاحق “مما هو عليه في مصر”، وهذا يعني أن لاعبينا سوف يسمح لهم بتناول وجبة المساء (الإفطار) في وقت لا يتجاوز 9:00مساءً”.

واستطرد: “كنا نخطط للقدوم إلى روسيا قبل أسبوع واحد من كأس العالم، وهذا يعني أننا سنحتفل بشهر رمضان في ظل الظروف المحلية، لهذا السبب سنبذل كل ما في وسعنا لإقناع اللاعبين بعدم مراعاة شهر رمضان “.

وفي معرض حديثه عن الهدف الرئيسي لفريقه في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018، أكد “أبو ريدة”، أن المهمة الأولى لمصر ستتمثل في تخطيها مرحلة المجموعات والوصول إلى الجولة الثانية من البطولة العالمية.

“هدفنا هو دخول الجولة الثانية، في الأساس، جميع الفرق تسعى جاهدة لجعله حقيقة من خلال مرحلة المجموعات، سنرى ما سيحدث بعد ذلك، وسوف يعتمد الكثير على من نواجهه “في الجولة القادمة”، إذا تمكنا من الفوز”.

كما أوضح اختيارهم لمدينة “غروزني” الروسية كقاعدة تدريب للفريق، قائلا إن: “قرارهم لا علاقة له بالانتماءات الدينية”.

وأردف “أن بعض الفرق التي كانت مؤكدة من تأمين مكان لها في كأس العالم، اختارت قواعد تدريبها مسبقا”، “لقد ذكرنا مدينة “قازان” و”سانت بطرسبورج” باعتبارهما أكثر المدن المفضلة لإنشاء قاعدة تدريبنا، لكن المدينتين كانتا قد حجزتا في الوقت الذي قدمنا فيه طلبنا”.

وفي هذا الصدد، نوه “أبو ريدة” بأن “فريقنا الفني والمدربين زاروا العديد من المدن الروسية قبل الاستيطان في غروزني، وكانوا راضين تمامًا عن الشروط التي عُرضت هناك: فندق بنيت حديثًا وقربها من المطار، ملعب ممتاز، رفاقنا أحب البنية التحتية للمدينة وقرر لصالح غروزني”.

واستطرد: “نعم، أعرف بعض الناس يعتقدون أننا اخترنا غروزني لأننا مسلمون، ولكني أود أن أؤكد لكم أن هذا لم يكن العامل الرئيسي”، “لكن من المحتمل أن يكون أكثر ملائمة لسكان غروزني أن نأتي نحن إلى هناك بدلاً من الفرق الوطنية في فرنسا أو إنجلترا” .

كما ذكر أن قائد الفريق المصري محمد صلاح، من المتوقع أن يقود لاعبيه مرة أخرى في مونديال كرة القدم في الصيف المقبل في روسيا.

“كما تعلمون، يقول الكثيرون إن “الفريق المصري لديه صلاح فقط “، ولكن الشيء نفسه يمكن أن يقال عن البرتغال وكريستيانو رونالدو، والأرجنتين الذي لديه ميسي على قائمته، هذه هي كرة القدم، وبطبيعة الحال، يعتمد جمهورنا على “صلاح” ويعتقد أنه يمكن أن يقود الفريق”.

 ولكن من يدري ماذا سيحدث في 15 يونيو، عندما تلعب مصر أول مباراة لها، كل شيء يمكن أن يحدث، قد يصاب صلاح أو لاعب آخر قد يسجل هدفًا حاسمًا – وهذا هو السبب في أنه من السابق لأوانه نشر أي توقعات عن المنتخب”.

المصدر
المصريون
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *